رمز الخبر: ۷۶۴۶
تأريخ النشر: ۱۷ شهريور ۱۳۹۲ - ۲۳:۱۱
نقلا عن مسؤول تركي..
بعد أسبوع من اتهام رئيس الوزراء التركى رجب طيب أردوغان الكيان الاسرائيلي بمساندة حركة 30 يونيو، كشف مسؤول تركي رفيع المستوى عن أن أردوغان يجري مباحثات تصالح مع المسؤولين الإسرائيليين لإعادة العلاقات لطبيعتها.
شبکة بولتن الأخباریة: بعد أسبوع من اتهام رئيس الوزراء التركى رجب طيب أردوغان الكيان الاسرائيلي بمساندة حركة 30 يونيو، كشف مسؤول تركي رفيع المستوى عن أن أردوغان يجري مباحثات تصالح مع المسؤولين الإسرائيليين لإعادة العلاقات لطبيعتها.

وأضاف المسؤول التركي الذي رفض الكشف عن اسمه أنه في القريب العاجل ستكون هناك علاقات أكثر وطادة مما كانت مع "إسرائيل"، وستعلن أنقرة أن علاقاتها معها هي علاقات صداقة لا علاقة توتر.

وأوضحت هاآرتس أنه فى نهاية شهر مارس الماضي، وتحديداً فى نهاية زيارة للرئيس الأميركى باراك أوباما لإسرائيل، جرت مكالمة هاتفية بين رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتانياهو ونظيره التركى رجب طيب أردوغان، وخلال المكالمة اعتذر نتانياهو أمام تركيا عما حصل على متن سفينة مرمرة خلال حملة أسطول الحرية لفك الحصار عن قطاع غزة فى مايو من العام 2010.

وأكدت هاآرتس أنه فى أعقاب المكالمة الهاتفية جرت عدة جولات من المفاوضات بين ممثلي "إسرائيل" وممثلي تركيا، بهدف التوصل إلى اتفاق لإنهاء الأزمة بين الطرفين، وتطبيع العلاقات بينهما.

وأشارت الصحيفة الإسرائيلية إلى أن جمودا حصل في المفاوضات في الشهور الأخيرة، نتيجة خلافات بين الطرفين بشأن مبلغ التعويضات الذي ستدفعه "إسرائيل" لعائلات القتلى والمصابين الأتراك الذين سقطوا خلال هجوم البحرية الإسرائيلية على السفينة مرمرة، مضيفة أنه ليس من الواضح ما إذا كانت تصريحات المسؤول التركي تشير إلى تحقيق تقدم بهذا الشأن.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :