رمز الخبر: ۷۶۳۸
تأريخ النشر: ۱۷ شهريور ۱۳۹۲ - ۲۲:۵۷
"جيش المختار":
توعد زعيم "جيش المختار" العراقي واثق البطاط، بضرب اي هدف يمثل التواجد الاميركي ومصالحها في العراق ومياه الخليج الفارسي في حال ارتكابها حماقة وشنها عدوانا على سوريا، مؤكدا وجود 23 الف مقاتل استشهادي تم تدريبهم وتجهيزهم، وأوضح ان القوة الاستشهادية ستجري استعراضا عسكريا "لاثبات جدية تهديدنا".
شبکة بولتن الأخباریة: توعد زعيم "جيش المختار" العراقي واثق البطاط، بضرب اي هدف يمثل التواجد الاميركي ومصالحها في العراق ومياه الخليج الفارسي في حال ارتكابها حماقة وشنها عدوانا على سوريا، مؤكدا وجود 23 الف مقاتل استشهادي تم تدريبهم وتجهيزهم، وأوضح ان القوة الاستشهادية ستجري استعراضا عسكريا "لاثبات جدية تهديدنا".

وقال البطاط في تصريح لمراسل وكالة انباء فارس اننا "ادركنا خطورة الموقف الذي يهدد ابناء الشعب السوري منذ ان اقدمت اميركا و"اسرائيل" بتجهيز عملائهما في الداخل السوري بالاسلحة الكيميائية التي فتكت بالابرياء حين ارتكبوا جريمتهم النكراء في استخدامها ليجدوا ذريعة شيطانية لدخول سوريا".

واضاف انهما "بذلك تجاوزتا كل الخطوط الحمراء التي حذرنا منها سابقا".

وتوعد بتوجيه "ضربات قاسية الى التواجد الاميركي في العراق وكذلك الاهدف البحرية في مياه الخليج الفارسي في حال ارتكابها اي حماقة ضد سوريا"، لافتا الى ان "تلك الاهداف سوف لن تكون بمأمن من عمليات مقاتلينا".

وأشار الى "وجود 23 الف مقاتل تطوعوا بتنفيذ عمليات استشهادية تم تدريبهم وتجهيزهم وهم بانتظار ساعة الصفر"، موضحا ان "عددا من مناطق العراق ستشهد استعراضا عسكريا لتلك القوة الاستشهادية لاثبات جدية تهديدنا".

وراهن على ان "اميركا وحليفتها المدللة اسرائيل ستكونان الخاسر الاكبر وستسقطان في المعركة المرتقبة وهي نتيجة حتمية، نظرا لبروز الصحوة الاسلامية والعربية ومواقف الشعوب الواضحة بالتصدي لهما".

وانتهى البطاط في تصريحه لوكالة فارس بقوله ان"سوريا ستكون القشة التي ستقصم ظهر البعير وهي اميركا".

وكان البطاط، قد أكد في تصريح لصحيفة الشرق الاوسط السعودية، أن جيش المختار وضع المصالح الأميركية في المنطقة و"اسرائيل" ضمن اهدافه في حال شن اي عدوان اميركي على سوريا.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :