رمز الخبر: ۷۶۲۰
تأريخ النشر: ۱۶ شهريور ۱۳۹۲ - ۲۳:۴۵
نفى رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام، التصريحات المنسوبة اليه بشأن سوريا، مستنكرا التهديدات الاميركية بشن ضربة عسكرية ضد دمشق تحت ذريعة تهمة غير ثابتة.
شبکة بولتن الأخباریة: نفى رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام، التصريحات المنسوبة اليه بشأن سوريا، مستنكرا التهديدات الاميركية بشن ضربة عسكرية ضد دمشق تحت ذريعة تهمة غير ثابتة.

وأشار آية الله هاشمي رفسنجاني الى الازمات التي تحاك للعالم الاسلامي وخاصة التهديدات ضد سوريا، وقال: ان الاستكبار العالمي بصدد الهيمنة على المسلمين والدول الاسلامية في المنطقة، وبشأن سوريا هددوا بالتدخل والعدوان المباشر ضد هذا البلد.

وأدان هاشمي رفسنجاني التهديدات الاميركية الاخيرة وبعض الدول الغربية ضد سوريا، مصرحا: للأسف فإن الشعب السوري الذي يعاني منذ اكثر من سنتين حربا اهلية ويعاني شتى انواع الآلام والمآسي والتشريد غير المسبوق، اصبح يواجه في الوقت الراهن التهديد الاجنبي بذريعة لم يتم اثباتها لحد الآن في استخدام السلام الكيمياوي.

وانتقد بشدة تناغم بعض وسائل الاعلام الداخلية مع اهداف العدو، وقال: نقلت بعض وسائل الاعلام تصريحات منسوبة إليّ بشأن سوريا، موفرة الذريعة لسوء الاستغلال والتسقيط الجديد، وهذا ليس صحيحا ابدا.

وقال عضو مجلس خبراء القيادة: ان استخدام اسلحة الدمار الشامل بما فيها الكيمياوي، من قبل اي شخص او جماعة او حكومة هو امر مذموم ومدان من قبل جميع المدارس والمذاهب وخاصة دين الاسلام الحنيف.

واضاف: ان الدول الغربية هي التي منحت العراق ابان حربه المفروضة ع على ايران، الضوء الاخضر للعراق باستخدام هذا النوع من الاسلحة ووفرت معداتها له.

وأكد: اننا وانطلاقا من عقائدنا، ورغم قدرتنا على استخدام هكذا اسلحة، الا اننا لم نتعامل بالمثل، لأننا نؤمن ان استخدام هذا النوع من الاسلحة امر مدان وحرام.

الجدير بالذكر ان بعض وسائل الاعلام المحلية، نشرت تصريحات منسوبة الى هاشمي رفسنجاني، تتهم النظام السوري باستخدام الاسلحة الكيمياوية ضد شعبه.

الكلمات الرئيسة: هاشمي رفسنجاني ، سوريا ، بولتن

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :