رمز الخبر: ۷۶۰۹
تأريخ النشر: ۱۶ شهريور ۱۳۹۲ - ۲۳:۲۵
رئيس حزب الإصلاح والتنمية المصري:
أكد محمد أنور السادات رئيس حزب الإصلاح والتنمية والبرلماني السابق أن الإجراءات الأمنية في القدس هو ناتج طبيعي لما يحدث فى المنطقة وإنشغال العرب بالقضية السورية وهذه الإجراءات أيضا تأتي في إطار احتمالية وقوع حرب على سوريا والمخاوف الإسرائيلية من توجيه سوريا أو حزب الله ضربات عسكرية لها.
شبکة بولتن الأخباریة: أكد محمد أنور السادات رئيس حزب الإصلاح والتنمية والبرلماني السابق أن الإجراءات الأمنية في القدس هو ناتج طبيعي لما يحدث فى المنطقة وإنشغال العرب بالقضية السورية وهذه الإجراءات أيضا تأتي في إطار احتمالية وقوع حرب على سوريا والمخاوف الإسرائيلية من توجيه سوريا أو حزب الله ضربات عسكرية لها.

وقال السادات في تصريحات لمراسل وكالة أنباء فارس بالقاهرة، أن القضية الفلسطينية يجب أن تكون على أولويات جامعة الدول العربية وعلى أولويات جميع الجهات المختصه في هذا الشأن لانه من الضرورى الوصول إلى حل للقضية الفلسطينية دون التنازل عن حقوق الفلسطينيين في أراضيهم.

وأشار السادات إلى ضرورة حدوث مصالحة بين الفصائل الفلسطينية لان ذلك يضعف الموقف الفلسطيني دوليا عندما يكون الخلاف داخليا يجعل هناك الكثير من العقبات أمام عرض القضية الفلسطينية على المجتمع الدولي.

وقال السادات إننا "يجب أن لا نترك الفرصة لإسرائيل في هذا التوقيت أن تقوم بمزيد من الإستيطان في القدس الشرقية لان كل مبنى يتم بناءه على الأراضي الفلسطينية يصعب الوضع بالنسبة للفلسطينين ويزيد من إستكبار النظام الصهيوني".

وطالب السادات المجتمع الدولي الذي ينظر إلى سوريا ويريد أن يوجه لها ضربة عسكرية بسبب ما يحدث هناك قائلا عليكم أن تنظروا إلى القضية الفلسطيني التى يدفع الشعب الفلسطيني بشكل يومي ارواح ابناءه للخلاص من الإحتلال الذى دام طويلا .

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :