رمز الخبر: ۷۶۰۱
تأريخ النشر: ۱۴ شهريور ۱۳۹۲ - ۲۳:۳۰
قالت الأم أغنيس مريم الصليب رئيسة دير مار يعقوب في بسوريا، إن هناك فبركة صورية في حادثة السلاح الكيميائي بريف دمشق وهي مسبقة الصنع، مؤكدة وجود أدلة لديها تثبت ذلك.
شبکة بولتن الأخباریة: قالت الأم أغنيس مريم الصليب رئيسة دير مار يعقوب في بسوريا، إن هناك فبركة صورية في حادثة السلاح الكيميائي بريف دمشق وهي مسبقة الصنع، مؤكدة وجود أدلة لديها تثبت ذلك.

وأضافت الام مريم أن هناك انتقاء لصور الأطفال التي تم عرضها بعد حادثة الكيميائي دون ظهور آبائهم وأمهاتهم، مستغربة من قيام وكالات الأنباء بصياغة تقارير تتحدث عن استخدام النظام السوري للكيميائي.

وعقبت قائلة "رأينا ما حدث في العراق وسوريا ولن تخدعنا ذريعة جديدة لضرب سوريا".

وشددت على أن ما حدث في الغوطة (بريف دمشق) جريمة ضد الإنسانية وينتهك جميع المواثيق الدولية، داعية المجتمع الدولي إلى الوقوف موحدا لوقف انتهاكات "البرابرة الجدد" في مناطق بسوريا (في اشارة الى المجموعات المسلحة).

وأشارت أغنيس مريم الصليب إلى أن ما يحدث في سوريا هو إشاعة للثقافة البربرية في القرن الواحد والعشرين وأن الخطف والقتل والاغتصاب والذبح هو المسلسل اليومي للمناطق الواقعة تحت سيطرة المسلحين.

وأكدت أن المسلحين ارتكبوا مجازر بشعة في عدد من القرى بحق طوائف معينة، قائلة "شهدنا مسلحين استخدموا وسائل بشعة في تعذيب وقتل مدنيين"، وإن المسيحيين والدروز والعلويين والاسماعيلية تعرضوا لمجازر المسلحين.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :