رمز الخبر: ۷۵۹۶
تأريخ النشر: ۱۴ شهريور ۱۳۹۲ - ۲۳:۱۱
بسبب تاخير المصادقة على أحكام الاعدام بحق الارهابيين
أعلن النائب المستقل في البرلمان العراقي حسين الاسدي، عن رفعه دعوى قضائية ضد نائب رئيس الجمهورية خضير الخزاعي ورئيس ديوان رئاسة الجمهورية نصير العاني لتأخيرهما المصادقة على تنفيذ احكام الاعدام بحق المئات من "الارهابيين"، معتبراً عدم المصادقة على هذه الاحكام "خرقا دستورياً وتعطيلا لسير العدالة".
شبکة بولتن الأخباریة: أعلن النائب المستقل في البرلمان العراقي حسين الاسدي، عن رفعه دعوى قضائية ضد نائب رئيس الجمهورية خضير الخزاعي ورئيس ديوان رئاسة الجمهورية نصير العاني لتأخيرهما المصادقة على تنفيذ احكام الاعدام بحق المئات من "الارهابيين"، معتبراً عدم المصادقة على هذه الاحكام "خرقا دستورياً وتعطيلا لسير العدالة".

وقال الأسدي خلال مؤتمر صحفي عقده اليوم الخميس، بمبنى البرلمان وحضره مراسل وكالة انباء فارس، إنه "اشارة للمادة 73 ثامناً من الدستور والخاصة بصلاحيات رئيس الجمهورية ونظراً لغياب الرئيس وحلول نائبه خضير الخزاعي محله فهو من تقع عليه واجبات الرئيس وخاصة مع التخويل الصادر من الرئيس له قبل غيابه"، مبيناً أنه "رفع أمس الأربعاء، دعوى قضائية لدى مجلس القضاء الاعلى ورئاسة الادعاء العام ضد نائب رئيس الجمهورية خضير الخزاعي ورئيس ديوان رئاسة الجمهورية نصير العاني لتأخيرهما المصادقة على تنفيذ احكام الاعدام بحق المئات من الارهابيين".

وأضاف أنه " تأكد لنا عدم المصادقة من الخزاعي على مجموعة من احكام الاعدام التي اصدرتها المحاكم المختصة"، معتبراً أن "عدم مصادقته على هذه الاحكام يعد خرقا دستورياً وتعطيل لسير العدالة وتضييعا لحقوق الضحايا مع الاحتفاظ بالحق العام خاصة بعد الهروب المتكرر لكبار الارهابيين".

واعتبر ان "تحريك الدعوى القضائية امام المحاكم المختصة واجب وطني وأخلاقي احتراما للضحايا وتطبيقا للدستور والقانون"، مطالباً جميع القوى الوطنية والدينية والشعبية بـ"الوقوف الى جانب هذا المطلب كونه يعبر عن ضمير الامة ويدافع عن مأساتها ويضمد جراحها".وكان رئيس الجمهورية جلال الطالباني خول، في (13 حزيران 2011)، نائبه خضير الخزاعي بالتوقيع على أحكام الإعدام، حيث يعارض رئيس الجمهورية جلال الطالباني التوقيع على أحكام الإعدام، وذلك بسبب توقيعه على وثيقة دولية تناهض إصدار أحكام الإعدام، الأمر الذي قد يعرضه لانتقادات كثيرة، خصوصا مع ارتفاع الأصوات المطالبة بإعدام قادة النظام السابق.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :