رمز الخبر: ۷۵۶۳
تأريخ النشر: ۱۳ شهريور ۱۳۹۲ - ۱۸:۴۰
تشير المعلومات الواردة الى ان سوريا قد أعدت ردا مفاجئا لأي هجوم أميركي عسكري محتمل على دمشق، يحوى على خمسة محاور رئيسة.
شبکة بولتن الأخباریة: تشير المعلومات الواردة الى ان سوريا قد أعدت ردا مفاجئا لأي هجوم أميركي عسكري محتمل على دمشق، يحوى على خمسة محاور رئيسة.

وذكر موقع "ايران النووية" في تقرير حول الهجوم الاميركي المحتمل ضد سوريا، اوردها اليوم، ان استراتيجية‌ سوريا (والمقاومة) لصد الهجوم الاميركي يعتمد على "وضع حد نهائي لعمليات أميركا احادية الجانب في انحاء العالم خاصة في الشرق الاوسط".

وقال خبير سياسي -لم يكشف عن اسمه- لموقع "ايران النووية" ان محور المقاومة يرى "فرصة" امامه. إذ ظلت أميركا لوحدها ولا تقدر حتى على حشد الداخل الاميركي لتمرير خطتها. ان الخطط العسكرية ضد سوريا كانت قد اصبحت مكشوفة من خلال رسائل الجنرال مارتين دمبسي الى النواب الاميركيين في الكونغرس وبالتالي قد تم اتخاذ تدابير لمواجهة تلك الخطط (في الداخل الاميركي). ان محور المقاومة في المنطقة وصل الى نتيجة تقول ينبغي ان نلقن أميركا درسا لن تنساه"، مضيفا: الادارة الاميركية ستدرك هذه المرة ان ادعاء زعامة العالم، بات اكثر تكلفة مما كانت تتصورها".

وأضاف الموقع الايراني، ان المعلومات الواردة لديه تشير الى ان محاور استراتيجية المقاومة وسوريا في الرد على الهجوم الاميركي المحتمل تشمل النقاط الخمس التالية:

1- من الواضح ان الجانب الاميركي وضع خططه (الهجومية) على اساس اطلاق صواريخ من بُـعد ومن منصات ثابتة بإتجاه اهداف محددة في سوريا، الا ان سوريا قد اعدت ردا يقوم على اساس توسيع نطاق الصراع واخراج الاهداف المحددة من دائرة الحرب في اليوم الاول للهجوم. ويرى الخبراء ان اميركا ستواجه ساحة صراع اكثر اتساعا مما كانت تتصور، لم تستعد لها من حيث الخطط والقوات.

2- المحور الثاني للاستراتيجية هو توجية الضربة القاضية والاخيرة الى المجموعات المسلحة التي تقف في موقف ضعف هذه الايام. يقول احد المحللين في طهران -طلب عدم الكشف عن اسمه- ان "أميركا ستبدأ الحرب باطلاق عدد من الصواريخ في المناطق الصحراوية السورية الا ان قوات المعارضة السورية على الحدود التركية والاردنية هي التي تدفع ثمن هذه الحرب، فعلا، على ارض الواقع".

التقارير الواردة توضح -حسب الموقع- ان الحكومة السورية ترى ان دخول الجانب الاميركي في حلبة الصراع مباشرة، هو أكبر دليل على ان المعارضة المسلحة تقف في اكبر موقف ضعف منذ العامين ونصف العام الماضي وهذه فرصة لا ينبغي تفويتها.

3- المحور الثالث يقضي باستعراض عضلات سوريا في قوتها الصاروخية. يقول عدد من الخبراء ان سوريا تمتلك صواريخ لا يوجد مثيلها حتى‌ في ايران. والاهم هو عديد هذه الصواريخ بحيث تمكن سوريا من اطلاق المئات من الصواريخ بعيدة المدى يوميا، لعدة اشهر.

4- المحور الرابع هو توسيع نطاق الصراع الى خارج حدود سوريا وجره الى بعض دول الجوار. السوريون يرون ان هذا الامر، يحدث تلقائيا ولا حاجة الى وضع خطط له مسبقا.

5- والمحور الخامس والاخير الحاق اضرار في الارواح الاميركية ثم الكيان الصهيوني مباشرة. يقول خبير مقيم في طهران -لم يشأ ذكر اسمه- خلال حديثه لموقع ايران النووية، ان "سوريا سوف تستهدف نقاط، تنطلق منها الصواريخ (الاميركية). يرى الخبراء ان نظام "ايجس" الصاروخي المركب على البوارج الاميركية لن يكون قادرا على صد هجوم الصواريخ السورية.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :