رمز الخبر: ۷۵۴۴
تأريخ النشر: ۱۳ شهريور ۱۳۹۲ - ۱۸:۰۱
وفد إلى الساحة السورية تنظيم جديد مقرب من القاعدة انضم إلى تنظيمي جبهة النصرة وما يسمى الدولة الإسلامية في العراق والشام اللتان ظهرتا سابقاً.
شبکة بولتن الأخباریة: وفد إلى الساحة السورية تنظيم جديد مقرب من القاعدة انضم إلى تنظيمي جبهة النصرة وما يسمى الدولة الإسلامية في العراق والشام اللتان ظهرتا سابقاً.

وقالت صحيفة الشرق الأوسط اللندنية، وفقاً لموقع شبكة "سي إن إن" الأميركية: إن حركة تسمي نفسها "شام الإسلام" والتي أنشأها أخيراً من يسمون انفسهم بـ"جهاديون مغاربة في سوريا" بقيادة المعتقل المغربي السابق في غوانتانامو إبراهيم بن شقرون، أصدرت "ميثاقاً" يحدد معتقداتها ومواقفها وتوجهاتها التي تضمنت عدة رسائل مشفرة.

وربط الباحث المغربي عبد الله الرامي، الخبير في الحركات الإسلامية، تأسيس الحركة بالخلافات بين «الدولة الإسلامية في العراق والشام» وبين «جبهة النصرة»، دون أن يستبعد أن تكون هذه الحركة الجديدة محاولة مقنعة لإنشاء نواة قيادية للسلفية الجهادية في المغرب التي تعاني من التشتت والافتقاد للتنظيم والقيادة.

وكان بن شقرون قد التحق بتنظيم القاعدة في أفغانستان، واعتقل في نهاية عام 2001، وسجن في غوانتانامو، وفي 2004 أطلق سراحه ورحل للمغرب لعدم ثبوت التهم الموجهة إليه.

غير أن الأمن المغربي أعاد اعتقاله في سنة 2005 على أثر محاولته تأسيس تنظيم جهادي باسم حركة التوحيد والجهاد، مع عناصر سلفية جهادية مغربية أخرى من داخل البلاد وخارجها.

وحكم عليه بالسجن مدة ستة أعوام، وما إن أفرج عنه حتى التحق بسوريا.

يشار الى ان الدول المعادية لمحور المقاومة وبدلا من الدعوة الى الجهاد ضد الكيان الاسرائيلي القت بكل ثقلها للنيل من المقاومة وفي هذا الاطار كرست جميع امكانياتها لتشجيع الارهابيين بالتوجه الى سوريا دون رادع او وازع .

وفي احدى اخر حلقات هذه السلسلة الدور الى المغاربة حيث اعلنت جماعة شام الاسلام عن تشكيلها.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :