رمز الخبر: ۷۵۲۸
تأريخ النشر: ۱۳ شهريور ۱۳۹۲ - ۱۴:۴۱
كشفت مصادر في قيادة حرس الحدود العراقية الثلاثاء، عن اعتقالها عشرات المسلحين حاولوا عبور الاراضي السورية باوراق ثبوتية مزورة ومتنكرين بزي النساء، مؤكدةً ان العراق عزز الجهد الاستخباري والبشري واللوجستي لضبط الحدود مع سوريا.
شبکة بولتن الأخباریة: كشفت مصادر في قيادة حرس الحدود العراقية الثلاثاء، عن اعتقالها عشرات المسلحين حاولوا عبور الاراضي السورية باوراق ثبوتية مزورة ومتنكرين بزي النساء، مؤكدةً ان العراق عزز الجهد الاستخباري والبشري واللوجستي لضبط الحدود مع سوريا.

وقال المصدر، انه "جرى تعزيز الجهد الاستخباري والبشري واللوجستي لضبط الحدود مع سوريا بعد تصاعد الأحداث في اغلب مناطقها لاسيما القريبة من الجانب العراقي وتوارد معلومات عن وجود عمليات تسلل في بعض المنافذ "، مردفا، انه " استقدمنا اكثر من 30 ألف عسكري، كانوا موزعين على نقاط محددة في المدن لضرورات المرحلة الحرجة".

واضاف المصدر في حرس الحدود، ان "قواتنا تمكنت من اعتقال عشرات المسلحين الذين ينتمون إلى بعض الفصائل المسلحة الناشطة في العراق، علماً أن معظمهم حاول التسلل عبر الحدود بأوراق ثبوتية مزورة فيما تنكر آخرون بزي النساء "، مشيرا الى انه "جرى نشر اكثر من سيارة "سونار" متنقلة فضلاً عن تزويد عناصر حرس الحدود بكشافات ليلية لإفشال أي مخطط لعبور الحدود او إدخال مواد محظورة".

وتابع انه "في الأسبوع الماضي احس عناصر احد أبراج المراقبة بتسلل عناصر ارهابية كانوا ينوون نقل حاويات مليئة بالمواد المتفجرة"، نافيا الأنباء التي تحدثت عن تسلل اكثر من 1000 مسلح إلى العراق موضحا "لا صحة لهذا الأمر فالمسلحون الذين حاولوا التسلل منذ بدء الأحداث في سوريا او حتى هذه اللحظة لم يتجاوز عددهم 400 بينهم 180 ممن لا صلة لهم بالإرهاب او اي نشاط مسلح سوى الهرب من تردي الأوضاع هناك، وجرى ترحيلهم الى المجمعات والمخيمات الخاصة باللاجئين وأحيل الآخرون على الجهات المختصة".

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :