رمز الخبر: ۷۵۲۴
تأريخ النشر: ۱۳ شهريور ۱۳۹۲ - ۱۰:۱۹
نائب فلسطيني:
على وقع جولة التفاوض السادسة بين الكيان الإسرائيلي والسلطة الفلسطينية والتي تعقد اليوم الثلاثاء في مدينة القدس المحتلة، فجّر النائب الفلسطيني وعضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية جميل المجدلاوي مفاجأة مدوية بهذه القضية، غير المُجمع عليها.
شبکة بولتن الأخباریة: على وقع جولة التفاوض السادسة بين الكيان الإسرائيلي والسلطة الفلسطينية والتي تعقد اليوم الثلاثاء في مدينة القدس المحتلة، فجّر النائب الفلسطيني وعضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية جميل المجدلاوي مفاجأة مدوية بهذه القضية، غير المُجمع عليها.

وقال المجدلاوي خلال ندوة سياسية عقدها بالأمس مركز فلسطين للدراسات والبحوث بمدينة غزة بحضور قيادات فلسطينية رفيعة "لم يؤيد العودة للمفاوضات خلال اجتماع اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية سوى عضو واحد فقط، ورغم ذلك اتخذ (رئيس اللجنة محمود عباس) أبو مازن قرارًا يقضي باستئنافها".

وتتألف اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية من 18 عضوًا موزعين على كافة الفصائل باستثناء حركتي الجهاد الإسلامي وحماس، وهي أعلى سلطة للمنظمة، يُناط بها تنفيذ السياسة والبرامج والمخططات التي يقررها المجلس الوطني الفلسطيني.

من جانبه، اعتبر عضو المكتب السياسي لحركة حماس عماد العلمي، أن أخطر مستجد موضوعي على القضية الفلسطينية يتمثل في استئناف المفاوضات.

ودعا العلمي في الندوة ذاتها، إلى ضغطٍ حقيقي لرفض العودة للتفاوض، موضحًا أن أكثر ما أضرّ بالقضية الفلسطينية خلال العقدين الماضيين غياب الإستراتيجية الموحدة التي تتبنى الأهداف والوسائل المطلوبة لمواصلة مشروعنا التحرري.

بدوره، نبّه عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين رباح مهنا، القيادات الفلسطينية ل"مخططٍ خطير يحاول أعداؤنا من خلاله استهداف فكرة المقاومة".

وقال مهنا "يحاولون ضخ أفكار تنتقص من جدوى المقاومة في أوساط شعبنا، وهناك قطاعات عدة بدأت تستجيب لذلك"، مضيفاً:" علينا التنبه لهذا الخطر، والعمل على صدّّه كي تبقى فكرة المقاومة حيَّة".

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :