رمز الخبر: ۷۴۵۸
تأريخ النشر: ۰۹ شهريور ۱۳۹۲ - ۲۱:۴۹
صرح مسؤولون عسكريون امريكيون في ساعة متأخرة من مساء الجمعة بان سفينة حربية امريكية سادسة تعمل الان في شرق البحر المتوسط قرب خمس مدمرات امريكية مزودة بصواريخ كروز يمكن ان توجه قريبا ضد سوريا في اطار ضربة "محدودة ودقيقة."
شبکة بولتن الأخباریة: صرح مسؤولون عسكريون امريكيون في ساعة متأخرة من مساء الجمعة بان سفينة حربية امريكية سادسة تعمل الان في شرق البحر المتوسط قرب خمس مدمرات امريكية مزودة بصواريخ كروز يمكن ان توجه قريبا ضد سوريا في اطار ضربة "محدودة ودقيقة."

وشدد المسؤولون على ان سفينة الانزال البرمائي سان انطونيو التي يوجد على متنها عدة مئات من افراد مشاة البحرية موجودة في المنطقة لسبب مختلف وانه لا توجد خطط لانزال مشاة البحرية برا في اطار اي عمل عسكري ضد سوريا.

وقال احد المسؤولين ان دخول سان انطونيو البحر المتوسط كان مقررا منذ فترة طويلة ولكن مسؤولين رأوا ان من الحكمة ابقاء السفينة في شرق البحر المتوسط قرب المدمرات في ضوء الوضع الراهن.

وقال مسؤول "تم الابقاء عليها هناك كاجراء وقائي." وقال المسؤولون الدفاعيون ان السفينة عبرت قناة السويس يوم الخميس من البحر الاحمر وتلقت اوامر جديدة امس الجمعة بالبقاء في شرق البحر المتوسط قرب المدمرات. وسان انطونيو احدى ثلاث سفن تحمل 2200 جندي من مشاة البحرية في سادس مهمة لها بالمنطقة حول شبه الجزيرة العربية.

ونشرت ادارة الرئيس باراك اوباما يوم الجمعة ادلة قالت انها تظهر ان الحكومة السورية استخدمت اسلحة كيماوية ضد المدنيين. واوضحت امس الجمعة انها ستعاقب الرئيس بشار الاسد على هذا الهجوم" الوحشي والفظيع" التي تقول انه ادى الى قتل اكثر من 1400 شخص في دمشق الاسبوع الماضي.

يذكر ان ديكتاتور العراق المقبور صدام حسين أمر جيشه بقصف مدينة حلبجة في كردستان العراق المحاذية لايران بالقنابل الكيمياوية في اذار/مارس 1988 خلال حربه التي شنها آنذاك على ايران وكان مدعوما وقتها من أميركا والغرب عموما ودول الخليج الفارسي العربية الرجعية.

وصبيحة 16 اذار/مارس 1988 بدأت مقاتلات عراقية بالتحليق فوق المنطقة وشنت على مدى خمس ساعات هجوما كيميائيا مستخدمة مزيجا من غاز الخردل ومواد سامة اخرى هي التابون والسارين وغاز الاعصاب (في اكس) ما ادى الى مقتل خمسة الاف مدني معظمهم من النساء والاطفال وعشرة الاف جريح (على مرأى ومسمع من ما يسمى بالعالم الحر). وقد انتشرت صور تلك المجزرة في عموم العالم واستقبلت ايران اعدادا كبيرة من الجرحى لعلاجهم وأرسلت أعدادا أخرى للعلاج في مختلف دول اوروبا لإدانة صدام وكشف جريمته ولعدم تمكنها من استيعاب جميع الجرحى. ورغم كل هذا لم يدن الغرب وعلى رأسه اميركا ولا الدول العربية الرجعية آنذاك نظام صدام ولم يتخذوا موقفا ضده بل واصلوا دعمه لأنه كان يحارب الجمهورية الإسلامية الإيرانية.

الى ذلك تحتفظ البحرية الامريكية عادة بثلاث مدمرات في البحر المتوسط ولكنها ابقت مدمرتين اضافيتين هناك في نهاية مهمتهما مع تطور الوضع في سوريا خلال الاسبوع الاخير. ويقول عسكريون ان كل مدمرة من المدمرات الخمس تحمل ما يقدر بستة وثلاثين صاروخ توماهوك او اكثر بمجمل 200 صاروخ .

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین