رمز الخبر: ۷۴۰۷
تأريخ النشر: ۰۴ شهريور ۱۳۹۲ - ۱۸:۲۳
أعلن وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس اليوم الاثنين أن باريس لم تتخذ بعد قرارا بشأن التدخل العسكري المحتمل في سورية ردا على الهجوم المزعوم بسلاح كيميائي قرب دمشق.
شبکة بولتن الأخباریة: أعلن وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس اليوم الاثنين أن باريس لم تتخذ بعد قرارا بشأن التدخل العسكري المحتمل في سورية ردا على الهجوم المزعوم بسلاح كيميائي قرب دمشق.

وأضاف فابيوس أنه سيكون من الصعب اتخاذ أية عملية عسكرية خارج تفويض مجلس الأمن الدولي. وقال فابيوس في تصريح لإذاعة "أوروبا 1": "يجب أن يكون هناك رد فعل مناسب.. وسنتخذ قرارا بشأنه في الأيام القادمة".

وتابع: "ننظر في جميع الخيارات. الخيار الوحيد الذي ليس على الطاولة هو عدم عمل أي شيء". وتابع فابيوس قائلا: "الأمم المتحدة هي من تحدد القانون الدولي، لكن في الوقت نفسه، هناك بعض الدول التي تمنع ذلك (صدور قرار بشأن العمل العسكري).

وكانت الصين وروسيا سبق وأن منعت (صدور مثل هذا القرار) وعلى الأرجح ستمنعانه مجددا، الأمر الذي سيمثل مشكلة".

واعتبر فابيوس أنه "في بعض الظروف يمكننا إهمال ذلك، لكن القانون الدولي مازال قائما". وجدد وزير الخارجية الفرنسي موقف بلاده من موضوع استخدام الكيميائي بسورية، مؤكدا أنه لا شك في أن قوات الرئيس السوري بشار الأسد هي من كان وراء الهجوم الذي وقع يوم 21 أغسطس/آب في الغوطة بضواحي دمشق.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین