رمز الخبر: ۷۳۸۸
تأريخ النشر: ۰۴ شهريور ۱۳۹۲ - ۱۷:۱۹
محلل سياسي:
قال الخبير والمحلل السياسي الايراني حسين ريوران في الاشارة الى التهديدات الاميركية ضد سوريا، ان اميركا تقوم ببعض الممارسات من منطلق العادة لانها تعتبر نفسها شرطي العالم وعلى هذا الاساس تعمل احيانا على تحريك وتغيير اماكن قطعها البحرية.
شبکة بولتن الأخباریة: قال الخبير والمحلل السياسي الايراني حسين ريوران في الاشارة الى التهديدات الاميركية ضد سوريا، ان اميركا تقوم ببعض الممارسات من منطلق العادة لانها تعتبر نفسها شرطي العالم وعلى هذا الاساس تعمل احيانا على تحريك وتغيير اماكن قطعها البحرية.

وفي تصريح ادلى به لوكالة انباء "فارس" قال ريوران فيما يتعلق بمزاعم استخدام الحكومة السورية للسلاح الكيمياوي وامكانية التدخل العسكري من جانب الغرب، انه وفقا لتجارب ايران في الحرب المفروضة (من قبل العراق) كان العراق يلجأ الى استخدام السلاح الكيمياوي حينما يشعر بالضعف.

واعتبر الخبير السياسي الايراني في شؤون غرب اسيا، استخدام الحكومة السورية للسلاح الكيمياوي امرا مستبعدا جدا واضاف، ان الحكومة السورية في الظروف الحالية في موقف القوة وان المعارضين متشنجون تماما لذا فان استخدام السلاح الكيمياوي من جانب الحكومة لا يبدو امرا عقلانيا.

واضاف ريوران، يبدو ان المعارضة استخدمت هذا السلاح لاقحام العنصر الدولي في حربها وتغيير ميزان القوى القائم في سوريا لمصلحتها.

وفي الرد على سؤال حول مدى احتمال التدخل العسكري الاميركي في سوريا قال، ان اميركا خرجت من العراق وتسعى للخروج من افغانستان ايضا وكلا الامرين جرى من قبل اوباما، لذا استبعد ان تدخل الان في حرب جديدة.

وتابع هذا الخبير في شؤون غرب اسيا، يبدو ان الغرب يسعى للضغط على الحكومة السورية ليفرض مؤتمر "جنيف 2" كيفما يريد، أي انه يريد من وراء هذه الضغوط وضع ورقة تحت تصرف المعارضين كي لا يخرجوا من "جنيف 2" خاليي الوفاض.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین