رمز الخبر: ۷۳۷۰
تأريخ النشر: ۳۱ مرداد ۱۳۹۲ - ۱۳:۰۲
قيادي بالحرية والعدالة:
اكد عضو الهيئة العليا لحزب الحرية والعدالة المصري والبرلماني السابق عن جماعة الاخوان المسلمين، علي إسماعيل، أن ما يقوم به الأمن المصري من استهداف لقيادات الأخوان وإعتقالهم بموجب قانون الطوارئ وتلفيق التهم لهم هو عودة مرة أخرى إلى نظام مبارك القمعي، على حد تعبيره.
شبکة بولتن الأخباریة: اكد عضو الهيئة العليا لحزب الحرية والعدالة المصري والبرلماني السابق عن جماعة الاخوان المسلمين، علي إسماعيل، أن ما يقوم به الأمن المصري من استهداف لقيادات الأخوان وإعتقالهم بموجب قانون الطوارئ وتلفيق التهم لهم هو عودة مرة أخرى إلى نظام مبارك القمعي، على حد تعبيره.

وأضاف إسماعيل في تصريحات خاصة لمراسل وكالة أنباء فارس بالقاهرة أن "ما يحدث الآن على أرض مصر هو ثورة مضادة لثورة الشعب وهو إلتفاف على الديمقراطية وعلى الإستحقاقات الإنتخابية التي خرج فيها الشعب وقال كلمته بالموافقة على الدستور وعلى رئيس منتخب مدني شرعي للبلاد وأن إغتصاب السلطة من قبل القوات المسلحة بحجه دعم الشعب هو إنقلاب عسكرى على الشرعية وإغتصاب للسلطة".

واستنكر إسماعيل ما حدث من فض إعتصامات رابعة العدوية وميدان النهضة بالقوة واصفا ما حدث أنه "مجزرة ضد المدنين العزل لان الإعتصامات كانت سلمية ولم يكن بها اسلحة كما يحاولون الترويج في وسائل الإعلام المضلله ويقومون بعمليات تشويه واسعة".

وأضاف اسماعيل، أن وصف جماعة الإخوان بأنها "جماعة إرهابية" هو وصف لا يليق بالتاريخ النضالى للجماعة ولكن في النهاية سيظهر الله الحق"، على حد قوله.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین