رمز الخبر: ۷۲۸۳
تأريخ النشر: ۲۲ مرداد ۱۳۹۲ - ۲۰:۲۶
يمضي على الاتفاق السعودي مع جيش الكيان الصهيوني والقاضي بشراء اسلحة قديمة تقدر بـ50 مليون دولار، حيث يتم شراء هذه الاسلحة لغرض ارسالها الى *المعارضة المسلحة* في سوريا إذ ان هذا الامر يواجه بصمت مطبق في المحافل الدولية ووسائل الاعلام العالمية .
شبکة بولتن الأخباریة: يمضي على الاتفاق السعودي مع جيش الكيان الصهيوني والقاضي بشراء اسلحة قديمة تقدر بـ50 مليون دولار، حيث يتم شراء هذه الاسلحة لغرض ارسالها الى *المعارضة المسلحة* في سوريا إذ ان هذا الامر يواجه بصمت مطبق في المحافل الدولية ووسائل الاعلام العالمية .

وحسب تقریر شبکتنا، ان هذا الاتفاق يقضي بدعم لوجستي وعسكري واعلامي من المجموعات المسلحة في سوريا، ومن مقتضيات هذا الدعم اللوجستي هو القيام بأفعال وحشية كقتل المدنيين وتخريب الممتلكات العامة والخاصة .

ولمعرفة ماهية وسبب هذا الكم الهائل والقدر الكبير من المساعدات السعودية الى المجاميع السلفية في سوريا، والذي يشغل ذهن الكثير من الناس، التقينا مع الخبير في أمور الشرق الاوسط والعالم العربي حسن هاني زاده حتى تتم معرفة ماهية هذا الأمر ..



بولتن : في الاونة الاخيرة قامت السعودية بعقد اتفاق مع الكيان الاسرائيلي لتجهيز المجاميع المسلحة في سوريا باسلحة قديمة تمتلكها السعودية، ما الدوافع التي تؤدي الى اتخاذ هكذا قرار من قبل السعودية ؟

ان السعودية هي من الدول المصنفة بـثالوث التخريب ضد سوريا، حيث ان هذا المثلث الذي تنتمي اليه السعودية يشكل اضلاعه الاخرى دولتا قطر وتركيا. وفي هذا الصدد انفقت السعودية مبلغا هائلا يقدر ب 36 مليار دولار في سبيل سقوط الدولة السورية، لكن وعلى الرغم من هذا الكم الهائل من التسهيلات والمساعدات التركية والقطرية اصطدمت كل الجهود هذه بالفشل الذريع وذلك بسبب العمليات العسكرية في الاشهر الستة الماضية.

فالجيش السوري حقق انتصارات كبيرة ومشهودة في مناطق حمص وحلب وقد كبد المجموعات المسلحة خسائر فادحة والسعودية بسبب ذلك تخشى ان يتغلب الجيش السوري على المسلحين وبذلك تنتصر الدولة السورية على المجاميع المسلحة وتخرج من هذه الازمة وتنتقم انتقاما كبيرا من السعودية، ومن الجدير بالذكر ان المساعدات العسكرية السعودية كانت ولازالت تصل الى بعض المجاميع المسلحة غير النظامية والسلفية لكنها وصلت الى مرحلة من القناعة الن هذه المساعدات وهذا الدعم لم تستطع اسقاط النظام السوري، لذا تسعى الى شراء اسلحة اسرائيلية قديمة واعطائها للمجاميع الارهابية في سوريا، وهذا الامر بالتالي يعتبر تقربا سعوديا من الكيان الاسرائيلي اضافة الى ان شراء هذه الاسلحة هو تنفيع هذا الكيان الذي يمكن ان نصفه في نهاية الامر بأنها مساعدات مالية سعودية الى اسرائيل !

بولتن : لماذا لم نشهد ردود افعال دولية تجاه قيام السعودية بهذه الافعال ؟

لأن السعودية ترشي اغلب الدول الاوروبية وتبدي صمتا مطبقا أمام الجرائم الصهيونية، ولهذا السبب فإن الدول الغربية بالمقابل تسكت على الدور اللتخريبي الذي تلعبه السعودية في سوريا والعراق ولبنان. والدليل الاخر هو ان السعودية تصدر يوميا ما يعادل 10 ملايين برميل من النفط الخام وتجني اموالا هائلة من هذا الأمر وتسعى بسبب ذلك الى لعب دور كبير في المنطقة، لذا تقوم بتقديم رشاوي واموال الى الغرب ليساعدها على لعب هذا الدور وأحد الامراء السعوديين الذين يقومون بلعب دور كبير في هذا الصدد هو *بندر بن سلطان* .

بولتن : هل يمككنا ان نعتبر الاتفاق السعودي-الاسرائيلي الاخير ردة فعل على انتصارات الجيش السوري ونظام الاسد هناك؟

ان الحرب التي تشهدها سوريا هذه الايام والتي تستمر منذ 27 شهرا اكسبت الجيش السوري خبرة قتالية في ميدان المعركة بمواجهة المجموعات المسلحة، والجدير بالذكر ان الجيش السوري مدرب على خوض حروب كلاسيكية ونظامية، لكن الحرب الاخيرة اكسبته خبرة جيدة في مواجهة المجموعات الارهابية المسلحة، حيث يحقق الجيش كل يوم انتصارات كبيرة على الارض ضد المجاميع الارهابية الناشطة هناك ويبسط سيطرته على مناطق جديدة كل يوم اكثر فأكثر وهذا الامر يسبب القلق والارق لتركيا وقطر الذين يخشون من انكسار المجموعات الارهابية وتكبدها خسائر أكبر في الميدان. حيث ان الجيش السوري والنظام هناك هما عاملان مهمان في تثبيت اسس الدولة السورية، ولهذا السبب يسعى هذا المثلث المخرب الى فعل كل شيء من اجل سقاط الدولة السورية.

بولتن : بالنظر الى هذا الاتفاق وتجهيز الارهابيين في سوريا بالسلاح سوف نشهد في المستقبل الكثير من الاحداث الدامية هناك ؟

أجل، مع دخول السلاح الى سوريا ووصوله الى المجموعات المسلحة هناك سوف نشهد الكثير من التخريب والقتل وتقوية شوكة المسلحين ضد سوريا. وسوف تلجأ هذه المجاميع في المستقبل الى تكبير وتوسيع رقعة المناطق التي تستهدفها انفجاراتهم والاغتيالات التي سوف تستهدف المسؤولين الكبار بالدولة السورية، لكن ما يجدر ذكره ان قوات شعبية تقف الى جنب الجيش السوري ما يسبب هذا الأمر مقاومة أكبر ن الجيش السوري في وجه هذه المجاميع وكسر شوكتها في نهاية الامر .

بولتن : ما هي أهداف السلفية التكفيرية في سوريا ؟

ان المجموعات السلفية في سوريا والتي تتبع النظام السعودي في الحقيقة تسعى الى تطبيق تجربة الدولة الوهابية السعودية التي تحكم بلاد الحرمين في الوقت الحاضر بسوريا، وليس لهذه المجاميع اي هدف واي برنامج في الاساس غير اسقاط نظام الاسد وانهاء محور طهران-دمشق-بيروت وحذف حزب الله من قواميس الحركات المقاومة للكيان الاسرائيلي. حيث ان المجموعات السلفية التابعة للسعودية تتلقى دعما ماليا وعسكريا ومخابراتية من امريكا واسرائيل. وليس لديهم اي هدف سوى اسقاط النظام السوري وانهاء محور طهران-دمشق-بيروت ويقاتلون اليوم في سوريا بالنيابة عن السعودية والولايات المتحدة الامريكية .

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین