رمز الخبر: ۷۲۴۰
تأريخ النشر: ۲۰ مرداد ۱۳۹۲ - ۲۱:۴۳
ايفانوف:
اكد وزير الخارجية الروسي السابق ايغور ايفانوف ان الانتخابات الرئاسية في ايران برهنت خطأ التصورات عن هذا البلد .
شبکة بولتن الأخباریة: اكد وزير الخارجية الروسي السابق ايغور ايفانوف ان الانتخابات الرئاسية في ايران برهنت خطأ التصورات عن هذا البلد .

وقال ايفانوف ان الرئيس روحاني سياسي مرن بامكانه ايجاد حل من دون المساس بمصالح ايران الوطنية.

ايفانوف الذي كان مفاوض روسيا النووي خلال الحوار مع روحاني قبل عشر سنوات اعرب في مقال نشرته صحيفة كامرسانت حول توقعات روسيا والعالم من الرئيس الايراني الجديد ، اعرب عن اعتقاده بان روحاني سياسي معتدل ودقيق قد استلم الرئاسة في ايران وان فوزه في الانتخابات يبدوا في الوهلة الاولى بانه مفاجئ ولكن في الحقيقة انه يعكس عن وجود تغييرات عميقه تجري في ايران فضلا عن ان الانتخابات برهنت خطا التصورات عن ايران .

واشار الى ان الانتخابات الاخيرة شهدت منافسة شديدة ولم تلعب الامكانيات الادارية دورا حاسما في المنافسه الى درجه اعترف حتى المغرضين بان الانتخابات جرت بدون مخالفات واضحة وان نتائج الانتخابات تعكس وجهات نظر الناخبين .

وقال ايفانوف ان ايران الجديده هذه انتخبت روحاني الشخصية المعتدلة والدقيقة وان فوزه بفارق ملحوظ على منافسيه برهن انه يحظى بدعم اجتماعي لاجراء تغييرات اشار اليها اثناء حملة الانتخابية.

ولفت ايفانوف الى ان مستقبل البرنامج النووي الايراني مرتبط بشكل وثيق بمستقبل كل المنطقة وعلى راسها الاوضاع في سوريا وقال ان مساعي الغرب واصرارهم على اقصاء ايران من اي مباحثات لتسوية الاوضاع في سوريا وتوسيع دعمهم العسكري للتيار المتشدد والمعارضة السورية وتحويل الازمة السورية الى مواجهة طائفية بين الشيعة والسنه ، ان هذه الامور جميعها ستعقد الامور اكثر امام الرئيس الايراني الجديد وستخلق تداعيات سلبية للحوار مع طهران حول برنامجها النووي .

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین