رمز الخبر: ۷۲۳
تأريخ النشر: ۰۹ شهريور ۱۳۹۱ - ۱۹:۲۱
اكد مساعد وزير الخارجية للشؤون العربية والافريقية حسين اميرعبد اللهيان ان لقاء الرئيس الايراني ونظيره المصري كان وديا وبحث فيه الجانبان اهداف حركة عدم الانحياز.
شبکة بولتن الأخباریة: اكد مساعد وزير الخارجية للشؤون العربية والافريقية حسين اميرعبد اللهيان ان لقاء الرئيس الايراني ونظيره المصري كان وديا وبحث فيه الجانبان اهداف حركة عدم الانحياز.

وافادت وكالة مهر للانباء ان امير عبداللهيان اشار الى ان لقاء الرئيسين الايراني والمصري استغرق اكثر من ساعة وقال : ان لقاء مرسي واحمدي نجاد جرى في اجواء ودية , وبحث فيه الجانبان اهداف حركة عدم الانحياز وكذلك قضايا العالم الاسلامي, وكان اللقاء وديا جدا , حيث هنأ احمدي نجاد الرئيس المصري بمناسبة انتخابه , كما هنأ مرسي الرئيس الايراني بمناسبة تسلم رئاسة حركة عدم الانحياز واعتبرها فرصة لهذه الحركة.

وحول رفع مستوى العلاقات الدبلوماسية بين البلدين , قال مساعد وزير الخارجية : ان هذا الموضوع تم طرحه ومناقشته من قبل وزيري الخارجية , في حين اكد رئيسي البلدين في مباحثاتهما على اهداف حركة عدم الانحياز وباقي القضايا الاقليمية.

واشار عبداللهيان الى مبادرتي ايران ومصر لحل الازمة السورية قائلا : ان مبادرتي ايران ومصر لحل الازمة السورية تؤكدان على الحل السلمي لهذه الازمة ورفض التدخل الاجنبي واعمال العنف ودعم الحوار الوطني , ولا يوجد اختلاف في مضمون المبادرتين الايرانية والمصرية , ونحن نؤكد على ان الحلول السياسية بامكانها ان تؤدي الى ايجاد حل سلمي للازمة , وايران دعمت منذ البادية اقتراح مرسي.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین