رمز الخبر: ۷۲۱۶
تأريخ النشر: ۱۷ مرداد ۱۳۹۲ - ۱۹:۱۰
معارض بحريني:
أكد القيادي في المعارضة البحرينية حسن المرزوق، أن إنهاء التظاهرات والاحتجاجات الشعبية بشكل نهائي يتطلب تحقيق المطالب العادلة لشعب البحرين، مشدداً على ان النظام لا يصغي لأي حلول أو اقتراحات تنهي الأزمة السياسية.
شبکة بولتن الأخباریة: أكد القيادي في المعارضة البحرينية حسن المرزوق، أن إنهاء التظاهرات والاحتجاجات الشعبية بشكل نهائي يتطلب تحقيق المطالب العادلة لشعب البحرين، مشدداً على ان النظام لا يصغي لأي حلول أو اقتراحات تنهي الأزمة السياسية.

ونفى المرزوق في حوار مع وكالة أنباء فارس وجود أي معلومات لديه بشأن الأنباء التي قالت أن رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون، أبلغ ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة بضرورة إشراك المعارضة في السلطة.

وقال "نظام البحرين ورغم التوصيات من قبل هيئة الأمم المتحدة ومجلس حقوق الإنسان لم يكترث لتلك التوصيات بل زاد من عمليات القمعية"، واصفاً العقوبات التي أصدرها ملك البحرين بحق كل من يتظاهر في العاصمة المنامة بـ"المضحكة".

وأعلن تأييده لـ"حركة تمرد" التي ستنطلق في 14 أغسطس بحسب ما أكده القائمون على الحركة عبر بيان لهم.

ورأى أنه ليس من الملزم الاعتماد على أمريكا وغيرها لإيجاد حل لقضية الشعب البحريني، مشيراً إلى أن المعارضة تطرق كل الأبواب من أجل الضغط على هذا النظام لإيجاد تسوية للأزمة.
وعن إيجاد قنوات إتصال بين المعارضة والسعودية، أجاب المرزوق أن "السعودية شريك مباشر مع النظام لوأد ثورة البحرين فهي مولت وتمول النظام بالمال والعتاد والرجال وهذا يعطيك انطباع بعدم جدوى الالتقاء بهم".

* وفيما يلي نص الحوار

ذكرت مصادر صحفية بحرينية أن رئيس الوزراء البريطاني أبلغ ملك البحرين في زيارته الأخيرة بضرورة إشراك المعارضة في السلطة، ما مدى صحة ذلك؟

حسن المرزوق: ليس لدي معلومات دقيقة عن هذا الموضوع ولكن نظام البحرين وبعد ان أوصي من أعلى هيئة في الأمم المتحدة تختص بحقوق الإنسان وهي مجلس حقوق الإنسان، وبعد 176 توصية من قبل المجلس لم يكترث لها نظام البحرين بل زاد من عملياته القمعية الانتقامية وملئ السجون على بكرة أبيها بالأبرياء ، المطالبين بحقوقهم المشروعة وتلك التوصيات تعهد بها أعلى مسؤول في الخارجية البحرينية وهو وزير الخارجية داخل قصر الأمم المتحدة. وقبل ذلك وعود ملك البحرين للبروفسور محمد شريف بسيوني أمام العالم وبحضور رجال السلك الدبلوماسي في البلد بتنفيذ توصيات لجنته التي قام بتشكيلها!

لذلك لا اعتقد ان النظام البحريني يصغي لأي نصائح أو مقترحات أو حلول حتى لو كانت ترقيعية لحل الأزمة التي قام بافتعالها ويعتمد على الحل الأمني.

ما قراءتكم لزيارة ملك البحرين إلى بريطانيا وإجرائه مباحثات لشراء طائرات حربية؟

حسن المرزوق: الملك أوضح عن مضمون زيارته لبريطانيا قبل أن تنتهي أو تعرف نتائجها من خلال المراسيم التي قام بإطلاقها وهو هناك والتي تشدد من القبضة الأمنية. وتمنع الحريات في التظاهر وأولها حق التظاهر في العاصمة المنامة ثم العقوبات المضحكة بحق من يتظاهر أو يدعو للتظاهر وكان الأجدر بالملك أن يقوم بحلول حقيقة لينهي التظاهر للأبد من خلال إعطاء هذا الشعب كل مطالبه المشروعة والتي خرج من أجلها ولن يعود لمنازله إلا وهو ظافر بتلك المطالب.

ما موقفكم من التمرد في 14 أغسطس؟

حسن المرزوق: موقفي الشخصي من دعوات التمرد في الرابع عشر من هذا الشهر هي موقف كل مواطن ما زال يئن تحت وطأة التعذيب والتنكيل والسجن والانتقام وادعوا كل شعب البحرين للتظاهر بسلمية كل يوم في 14 و 15 و20 وكل يوم إلى أن يحصل على مطالبه كاملة غير منقوصة.

فمن غير المعقول انه وبعد كل ما قام به نظام البحرين من انتهاكات جسيمة أن يتوقف عن الحراك والتظاهر والتواجد في المسيرات اليومية وأنا أقول وأكرر إذا كان النظام يخشى من 14 أغسطس فهناك الكثير والعديد من 14 أغسطس و 14 فبراير قادمة لن تتوقف التواريخ والتحشيد إلا إذا أعطي هذا الشعب حقوقه ونال القصاص ممن قتل أبناءه وشبابه.

الدستور البحريني ينص على حق التظاهر السلمي، فلماذا تقدم المعارضة الإخطارات للتظاهر؟

حسن المرزوق: تقديم الإخطارات للتظاهر يعطي المعارضة رصيداً آخر من الحضارية ويثبت انها معارضة سلمية حضارية تطمح لنيل المطالب بطرق شرعية والقانون يقول إننا ملزمون بتقديم إخطار فقط لا غير وعلى الدولة ان توفر المناخ المناسب وتقوم بتسهيل المسيرات والتظاهرات للشعب أينما كانت ووجدت والقانون والدستور وكل المواثيق والأعراف المحلية كانت أو الدولية لم تمنع التظاهر في العاصمة وكل شعوب دول "الربيع العربي" تظاهرت في عواصمها.

الا تعتقدون أن التعامل مع أمريكا في السعي لإيجاد تسوية غير واقعي؟

حسن المرزوق: ليس من الملزم الاعتماد على أمريكا وغيرها لإيجاد حل لقضية الشعب البحريني ولكن المعارضة تطرق كل الأبواب من أجل الضغط على هذا النظام ولكن أمريكا وشركائها من الدول الأوربية لم تمارس مع النظام البحريني ما ممارسته ضد أنظمة أخرى بل اكتفت بإصدار بيانات الحزن والأمل وهذا زاد من بطش نظام البحرين وعنجهيته وهنا تعامل غريب فيه من الريبة الكثير وسياسة ازدواجية المعايير فكيف تتعامل أمريكا وحلفائها في سوريا وهنا تكتفي بالتفرج.

المتابع يرى أن القرار في البحرين بيد أمريكا والسعودية، فلماذا أهملت المعارضة هاتين الدولتين؟

حسن المرزوق: هناك اتصالات بين بعض من أطياف المعارضة والولايات المتحدة الأمريكية وهذه الاتصالات ومهما اختلفنا حولها إلا إننا نثق في حسن نوايا معارضتنا، وبالنسبة للسعودية فأنا أراها شريك مباشر مع النظام هنا لوأد ثورة البحرين فهي مولت وتمول النظام بالمال والعتاد والرجال وهذا يعطيك انطباع بعدم جدوى الالتقاء بهم.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین