رمز الخبر: ۷۲۰۷
تأريخ النشر: ۱۶ مرداد ۱۳۹۲ - ۱۳:۱۸
تحدث رئيس الوزراء السوري وائل الحلقي عن تفاصيل خطة دمشق لانهاء الازمة المستمرة منذ نحو 3 اعوام في بلاده، معتبرا الاتصال المستمر مع مختلف فئات الشعب وانجاز الاصلاحات اللازمة ومواصلة التصدي للارهاب جزءا من هذه الخطة.
شبکة بولتن الأخباریة: تحدث رئيس الوزراء السوري وائل الحلقي عن تفاصيل خطة دمشق لانهاء الازمة المستمرة منذ نحو 3 اعوام في بلاده، معتبرا الاتصال المستمر مع مختلف فئات الشعب وانجاز الاصلاحات اللازمة ومواصلة التصدي للارهاب جزءا من هذه الخطة.

وقال الحلقي في مقابلة خاصة اجرتها معه وكالة انباء "فارس"، في الرد على سؤال حول ماهية مشكلة السعودية وقطر مع سوريا، والتي ادت بهما لمحاربتها بكل قواهما، ان هاتين الدولتين مستقلتين على الظاهر لكنهما لا تمتلكان سيادة وقوة من نفسيهما بل انهما تقومان بتنفيذ مخططات الدول الغربية وعلى راسها اميركا.

واضاف، انه ومع بدء الثورات التي يطلق عليها ثورات الربيع العربي في شمال افريقيا - والتي بدات من تونس ووصلت الى ليبيا ومصر - تصوروا بان ما حدث في هذه الدول سيحدث خلال ايام او اشهر في سوريا ايضا لكنهم تورطوا.

واعتبر قطر بانها اخذت دور الريادة في التدخل بالتطورات السورية، حيث لم تال جهدا في مد المعارضين بالدعم المالي والتسليحي لكنهم وبعد مضي عشرات الاشهر من بدء هذه التطورات المصطعنة لم يحققوا اي نجاح.

ولفت رئيس الوزراء السوري الى ان اعداء سوريا لم يتوانوا عن اي جهد لتدمير سوريا واضاف، اننا ومع الاخذ بنظر الاعتبار حقائق الامور وفي ظل الاعتماد على الشعب سنحبط جميع مخططاتهم ومؤامراتهم.

وفي الرد على سؤال حول مستقبل التطورات في سوريا لفت الى ان لهذه الازمة عاملان داخلي وخارجي، وقال، انه فيما يتعلق بالعامل الداخلي لنا اتصالات مستمرة مع جميع فئات الشعب السوري كي نعالج جميع المشاكل القائمة ولنا لقاءات ايضا مع جميع اوساط الشعب لتحقيق جميع الاصلاحات المتوخاة من قبلهم.

وفيما يتعلق بالعامل الخارجي المؤثر في التطورات السورية قال، انه ومن دون ارادة وقرار الاوساط الدولية ومن ضمنها اميركا والدول الغربية وتركيا والسعودية وقطر نعتقد بان الازمة ستستمر، ولكن كما قلت سابقا فان حربنا ضد الارهاب ستستمر وسننتصر بعون الله تعالى وبدعم من الشعب السوري.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
پربازدید ها
پرطرفدارترین