رمز الخبر: ۷۲۰۰
تأريخ النشر: ۱۶ مرداد ۱۳۹۲ - ۱۳:۰۷
عضو بالوفاق البحرينية:
رأى نائب رئيس المجلس البلدي للمنطقة الشمالية وعضو جمعية الوفاق البحرينية المعارضة، السيد أحمد العلوي، أن تضييق النظام على الإعلاميين هدفه منعهم من توثيق وتغطية ما يجري من انتهاكات للسلطة بشكل يومي ضد المواطنين.
شبکة بولتن الأخباریة: رأى نائب رئيس المجلس البلدي للمنطقة الشمالية وعضو جمعية الوفاق البحرينية المعارضة، السيد أحمد العلوي، أن تضييق النظام على الإعلاميين هدفه منعهم من توثيق وتغطية ما يجري من انتهاكات للسلطة بشكل يومي ضد المواطنين.

وأشار العلوي في حوار مع مراسل وكالة أنباء فارس أن الهجوم الأمني على الإعلاميين من قبل السلطة هو سلوك قمعي تتبعه كل الأنظمة غير الديمقراطية، معتبراً حجب السلطات لعشرات المواقع الالكترونية هو تضييق على الكلمة السلمية الوطنية الصادقة.

وأوضح القيادي في جمعية الوفاق البحرينية المعارضة إلى أن المنظمات الصحفية لم تلتزم الصمت حيال تلك الانتهاكات التي يتعرض لها الصحفيون في البحرين، مستدركاً "لكن تأثير على هذه المنظمات على السلطة البحرينية بسيط جدا".

وفيما يلي نص الحوار؛

كيف تفسر الهجمة الأمنية التي تشنها حكومة البحرين ضد الإعلاميين؟

العلوي: الهجوم الأمني على الإعلاميين من قبل السلطة يستهدف بشكل أساسي منع هؤلاء الإعلاميين من رصد وتغطية ما يجري من انتهاكات السلطة اليومية على كافة الأصعدة ضد الحراك اليومي للشعب، وبلا شك هذا السلوك القمعي تتبعه كل الأنظمة غير الديمقراطية من اجل كتم الصوت الحر والكلمة الصادقة والصورة الحقيقة المعبرة عما يجري في البحرين ليبقى فقط صوت السلطة الذي يزيف ويغطي الحقائق التي تجري على الأرض.

هل لديكم إحصائية عن عدد الإعلاميين المعتقلين في البحرين؟

العلوي: عدد المعتقلين من الإعلاميين في البحرين 6 أشخاص.

ألا ترى أن ذلك سيجعل حرية التعبير في البحرين بأدنى مستوياتها؟

العلوي: نعم صحيح. اليوم تشير كل المنظمات الإعلامية الدولية والحقوقية وعلى رأسها منظمة مراسلون بلا حدود، الى أن البحرين دولة تقمع الإعلاميين والصحفيين وتعتقلهم، وان الإعلاميين لا يأمنون على حياتهم وقد صدرت العديد من التقارير التي أشارت لذلك منذ منتصف مارس 2011.

ما دلالات حجب وزارة الاتصالات لعدد من المواقع بتهمة التحريض على العنف والإرهاب؟

العلوي: نحن نعتقد ان السلطة باتت تضيق من الكلمة السلمية الوطنية الصادقة، ويأتي ذلك استكمالا للحملة القمعية ضد كلما هو معارض لنهج السلطة ولهذا هي تسعى الى منع الأصوات الحرة المعارضة الصادقة، وإلا فان هذه المواقع هي مواقع وطنية بامتياز كلمتها تجمع الوطن وتخاف عليه، وتعبر عن مكونات لها تاريخها وموقعها الاجتماعي الكبير، بينما نرى السلطة في الجانب الآخر تبقي مواقع كثيرة تحرض على الفتنة الطائفية، وتسب وتشم مكونا كبيرا من الشعب.

لماذا المنظمات الصحفية وفي مقدمتها منظمة مراسلون بلا حدود تلتزم الصمت حيال الوضع في البحرين؟

العلوي: حقيقة هذه المنظمات لم تلتزم الصمت وهي باستمرار تصدر البيانات والتقارير التي تشير لهذه الانتهاكات، ولكن نحن نعتقد ان تأثير مثل هذه المنظمات على سلوك السلطة بسيط جدا خصوصا إذا ما أخذنا بعين الاعتبار دعم القوى الكبرى لنظام البحرين، ولكن تبقى مثل هذه التقارير وثائق مهمة ضد ممارسات النظام القمعية ضد الصحفيين والإعلاميين.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین