رمز الخبر: ۷۱۹۸
تأريخ النشر: ۱۶ مرداد ۱۳۹۲ - ۱۳:۰۶
كشف عضو مجلس النواب العراقي عن كتلة الاحرار التابعة للتيار الصدري مشرق ناجي، عن وجود ضغوطات أمريكية ودولية تمارس على الحكومة العراقية بشأن إبقاء زمرة خلق الإرهابية على أراضيها، داعيا الحكومة إلى عدم الركون إلى هذه الضغوطات.
شبکة بولتن الأخباریة: كشف عضو مجلس النواب العراقي عن كتلة الاحرار التابعة للتيار الصدري مشرق ناجي، عن وجود ضغوطات أمريكية ودولية تمارس على الحكومة العراقية بشأن إبقاء زمرة خلق الإرهابية على أراضيها، داعيا الحكومة إلى عدم الركون إلى هذه الضغوطات.

وقال ناجي في حديث لمراسل وكالة أنباء فارس "إن الدستور العراقي واضح وصريح والحكومة العراقية لا تأوي الارهابيين ولا تأوي كل المنظمات التي تهدد دول الجوار وتسمح أن يكون العراق منطلقا أو ممرا لتهديد دول الجوار".

وأضاف: وبما ان عناصر خلق هي من المنظمات التي حظرت دوليا وان تم رفعها من القائمة لأسباب سياسية من قبل بعض الدول إلا اننا نعتبرها منظمة ارهابية عاثت وفعلت بالشعب العراقي اكثر مما فعلت بالشعوب الاخرى، فبالتالي ايواء هؤلاء يعتبر تسترا على الارهابيين ومنافيا للقوانين العراقية والدستور العراقي".

ودعا مشرق ناجي، "المنظمات الدولية التي ترغب بمنحهم اللجوء أن تعطيهم فنحن لا نريد بقاءها على أراضينا".

وأضاف إن الحكومة العراقية سبق وأن أعلنت رفضها لبقاء زمرة خلق الارهابية لكن كما يعلم الجميع هناك ضغوطات امريكية ودولية على الحكومة العراقية لإبقائها لحين حث الدول على استقبالهم، داعيا "الحكومة إلى عدم الركون لهذه الضغوطات وأن تحافظ على سيادة البلاد وعلى الدستور العراقي وأن تحظر بقاءها وتبلغ الامم المتحدة ومجلس الأمن برفضها لبقائها".

زمرة "خلق" منظمة ارهابية، صنفتها الولايات المتحدة منذ 1997 كـ"جماعة ارهابية" الا ان واشنطن تراجعت عن قرارها العام الماضي وشطبتها وزارة الخارجية الاميركية من لائحة الارهاب، انطلاقا من سياساتها الداعمة للارهاب بما فيها في سوريا والعراق.

ونفذت عناصر الزمرة العديد من المجازر ضد الشعب الايراني عبر هجمات مسلحة او سيارات مفخخة قبل از ينتقل اعضاءها الى العراق خلال الحرب المفروضة العراقية على ايران بهدف ترتيب اوراقها لتنفيذ عمليات مسلحة ضد ايران.

وتم مؤخرا طرد عناصرها من معسكر اشرف في العراق ومن المقرر ان يتم اجلاء المئة المتبقية من اعضاءها حتى نهاية شهر رمضان الحالي.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
پربازدید ها
پرطرفدارترین