رمز الخبر: ۷۱۷۰
تأريخ النشر: ۱۴ مرداد ۱۳۹۲ - ۱۸:۳۶
صرح المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية عباس عراقجي بان البريطانيين هم الذين قطعوا العلاقات مع ايران لذا فانه عليهم اتخاذ المبادرة اذا ارادوا عودة هذه العلاقات.
شبکة بولتن الأخباریة: صرح المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية عباس عراقجي بان البريطانيين هم الذين قطعوا العلاقات مع ايران لذا فانه عليهم اتخاذ المبادرة اذا ارادوا عودة هذه العلاقات.

جاء ذلك في مقابلة اجرتها وكالة انباء "فارس" مع عباس عراقجي المتحدث باسم الخارجية ومساعد الخارجية في شؤون اسيا واوقيانيا، وفي الرد على سؤال حول العلاقات الايرانية البريطانية والاتصال الاخير بين وزير الخارجية الايراني علي اكبر صالحي ونظيره البريطاني ويليام هيغ، اوضح قائلا، ان اتخاذ المبادرة يستلزم ايضا تغيير التوجهات والسلوكيات من جانب بريطانيا وينبغي ان تصل الحكومة الايرانية الى حصيلة بان احياء العلاقات سيخدم مصلحة البلاد.

واشار الى مساع بريطانية لإعادة العلاقات ومن ضمنها الرغبة التي ابداها جاك ستراو اخيرا لزيارة ايران والاتصال الهاتفي لوزير الخارجية البريطاني مع صالحي واضاف، انه لو اراد (ستراو) اتخاذ خطوة لاحياء العلاقات فعليه البدء من لندن وان يسعى لتغيير التوجهات هناك.

واكد بان الجمهورية الاسلامية الايرانية ليست معزولة في العالم وقال، لقد شهدنا الدليل على ذلك في مؤتمر القمة للدول الاعضاء في حركة عدم الانحياز بطهران او مراسم اداء اليمين الدستورية للرئيس المنتخب ما يشير الى الاحترام الذي تحظى به الجمهورية الاسلامية الايرانية لدى المجتمع الدولي.

واعتبر تحقق هدف الرؤية والتوجه للشرق من اهم منجزات دائرة اسيا واوقيانيا في الخارجية الايرانية خلال فترة الحكومتين التاسعة والعاشرة، وقال، لقد غيرنا توجهنا السياسي والاقتصادي من الغرب نحو الشرق وتمكنا من تغطية حاجات البلاد.

واضاف، ان هذا الامر برز بصورة واضحة في قضية الحظر حيث لعبت الدول الاسيوية دورا بارزا في تمكن ايران من مواصلة معاملاتها الاقتصادية وان تواجه اجراءات الحظر الظالمة.

ولفت الى الخلاف في وجهات النظر بين ايران وتركيا حول القضايا الاقليمية واضاف، ان لنا خلافات مع تركيا الى حد ما حول قضايا مصر وسوريا والعراق ولا ننكر ذلك ونطرح ذلك بصراحة ولنا تحديات معهم في هذا الصدد لكننا لا نسمح بان تؤثر هذه الخلافات في بقية مجالات التعاون لذا فان التعاون الثنائي مستمر في المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية بين البلدين.

وفيما يتعلق بانبوب الغاز الايراني الباكستاني المعروف بانبوب السلام وما ورد من انباء بحدوث خلل في مسيرة تنفيذ المشروع لفت الى ان الاتفاقية المتعلقة بهذا المشروع وقعت قبل عدة سنوات وان ايران مدت انبوب الغاز في اراضيها وانه تم الاتفاق مع الحكومة الباكستانية العام الجاري بان تقدم ايران الدعم اللازم لتنفيذ جزء المشروع في الاراضي الباكستانية وان تقوم شركات ايرانية بعملية التنفيذ باستثمارات من الطرفين.

ونوه الى ان هذه الاتفاقية الاخيرة قد اصبحت نهائية تقريبا الا ان المحادثات الفنية مازالت مستمرة حول تفاصيلها.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
پربازدید ها
پرطرفدارترین