رمز الخبر: ۷۰۱۴
تأريخ النشر: ۰۵ مرداد ۱۳۹۲ - ۱۳:۳۸
ادان عضو لجنة الامن والدفاع في البرلمان العراقي النائب قاسم الاعرجي، القرار الذي اتخذه رئيس مجلس القضاء الاعلى "حسن الحميري" المتمثل بابعاد اربعة قضاة مبينا انهم كانوا يحققون في ملفات مهمة.
شبکة بولتن الأخباریة: ادان عضو لجنة الامن والدفاع في البرلمان العراقي النائب قاسم الاعرجي، القرار الذي اتخذه رئيس مجلس القضاء الاعلى "حسن الحميري" المتمثل بابعاد اربعة قضاة مبينا انهم كانوا يحققون في ملفات مهمة.

وقال الاعرجي لمراسل وكالة انباء فارس ان"القرار الذي اتخذه رئيس مجلس القضاء الاعلى، يوم امس الخميس، بابعاد اربعة قضاة في محكمة التحقيق المركزية هو امر مثير للقلق ومؤشر خطير جدا قد يؤثر سلبا على مسيرة القضاء العراقي في زمن المحاصصة المقيتة". مبينا ان"القضاة الاربعة يتمتعون بسمعة مهنية ونزاهه عالية في عملهم".

واعتبر سبب قرار ابعادهم هو"ان القضاة الاربعة كانوا اعضاء في محكمة التحقيق في ملف المجرم الهارب المدان طارق الهاشمي والمتهم رافع العيساوي".

وكشف عن اسماء القضاة وكما يلي"اولا القاضي ماجد الاعرجي ويشغل منصب رئيس محكمة، ثانيا القاضي سعد اللامي وهو قاضي تحقيق، ثالثا القاضي ضياء العبودي وهو قاضي جهاز المخابرات، رابعا القاضي علي قهرمان قاضي جهاز مكافحة الارهاب".

واوصف الاعرجي قرار الابعاد انه "بمثابة عقوبة لاولئك القضاة واشبه بعملية تطهير القضاء من كل القضاة الذين حققوا في ملفات الارهاب المهمة".

واضاف ان القرار "جاء تلبية لمطالب جهة معينة". لكنه لم يذكر تلك الجهه.

محملا "كافة الذين تحالفوا وعملوا على اقصاء رئيس مجلس القضاء الاعلى السابق مدحت المحمود مسؤولية مايجري من اخفاقات".

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین