رمز الخبر: ۶۹۹۰
تأريخ النشر: ۰۱ مرداد ۱۳۹۲ - ۲۳:۱۳
العميد جزائري:
وصف مساعد رئيس الاركان العامة للقوات المسلحة الايرانية، وضع اسم حزب الله على قائمة الجماعات الارهابية، بأنه حركة يائسة ومنفعلة، وقال: ان تاريخ الدول الاوروبية في العقود الاخيرة مليء بالجرائم اللاانسانية والممارسات الارهابية.
شبکة بولتن الأخباریة: وصف مساعد رئيس الاركان العامة للقوات المسلحة الايرانية، وضع اسم حزب الله على قائمة الجماعات الارهابية، بأنه حركة يائسة ومنفعلة، وقال: ان تاريخ الدول الاوروبية في العقود الاخيرة مليء بالجرائم اللاانسانية والممارسات الارهابية.

وردا على ما قام به الاتحاد الاوروبي من وضع الجناح العسكري لحزب الله اللبناني على قائمة الجماعات الارهابية، قال العميد مسعود جزائري: ان هزيمة ارهاب الدولة الامريكي والاوروبي والرجعية الاقليمية في سوريا وانتصارات المقاومة الاسلامية في المنطقة، اثارت سخط اعداء المقاومة، وكحركة يائسة ومنفعلة وصموا مقاتلي حزب الله الابطال الصانعين لملاحم المقاومة التاريخية، كإرهابيين.

واضاف رئيس لجنة الاعلام الدفاعي بالبلاد: ان رصد تاريخ بعض الدول الاوروبية خلال العقود الاخيرة، يشير الى ان ماضيها مليء بالجرائم والفظائع اللاانسانية والممارسات الارهابية خاصة ضد شعبي فلسطين ولبنان المضطهديْن، حيث ارتكبت القتل واراقة الدماء بحق شعبي هذين البلدين تماشيا مع سياسات الشيطان الاكبر، امريكا المجرمة.

وتابع ان هزيمة الصهاينة واسيادهم الامريكان والاوروبيين والرجعية في المنطقة في حروب الـ33 يوما والـ22 يوما والـ7 ايام في لبنان وغزة، كان فادحة وفظيعة بحيث مازالت كشوكة تؤذي اعين اعداء المقاومة، رغم مضي وقت طويل عليها.

وشدد جزائري على ان قرارات الدول الاوروبية ضد حزب الله، لن تغير من حقيقة الهزيمة التاريخية التي تلقاها الصهاينة من المقاومة في المنطقة، ولن تؤدي الا الى اضافة وصمة عار اخرى على جبين اوروبا، مصرحا: في الحقيقة ان اوروبا وامريكا والرجعية في المنطقة يعانون من مشكلات وتحديات صعبة امام المقاومة الشعبية في المنطقة، وأن ممارسة التسقيط هو من الاساليب السخيفة التي يتعامل بها اولئك مع حزب الله الباسل والشعب السوري المقاوم، ما يجعلهم يغرقون اكثر فأكثر في المستنقع الذي اصطنعوه لأنفسهم.

ولفت الى ان هزائم الاستكبار لن تنحصر في لبنان وسوريا، والآن نشاهد بوضوح استمرار هذه الهزائم في افغانستان والعراق ايضا.

وقال: اذا كان الاتحاد الاوروبي يتصور انه من خلال ممارسة الضغوط على حزب الله، ان بامكانه الحصول على امتيازات في ميادين ومواقع اخرى، فإنه يرتكب خطأ فادحا، لأنه انما يخرب الجسور التي وراءه بحركته هذه.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :