رمز الخبر: ۶۹۶۷
تأريخ النشر: ۳۰ تير ۱۳۹۲ - ۱۳:۴۷
أكدت عضو مركز البحرين لحقوق الإنسان الناشطة الحقوقية زهرة مهدي أن المركز وثق استخداماً مفرطاً لسلاح الشوزن ضد الاحتجاجات في البحرين؛ لافتة إلى اعتقال بعض المواطنين البحرينيين في بلدان الخليج الفارسي ضمن قوائم المنع لسلطات المنامة فضلاً عن منع هؤلاء من التردد إلى هذه البلدان.
شبکة بولتن الأخباریة: أكدت عضو مركز البحرين لحقوق الإنسان الناشطة الحقوقية زهرة مهدي أن المركز وثق استخداماً مفرطاً لسلاح الشوزن ضد الاحتجاجات في البحرين؛ لافتة إلى اعتقال بعض المواطنين البحرينيين في بلدان الخليج الفارسي ضمن قوائم المنع لسلطات المنامة فضلاً عن منع هؤلاء من التردد إلى هذه البلدان.

وفي حديث لقناة العالم الإخبارية أوضحت زهرة مهدي أن المسيرات والتجمعات لم تتوقف يوماً في البحرين منذ انطلاقة 14 فبراير حتى الآن؛ مشيرة إلى خروج مسيرات في عدة مناطق يوم أمس واجهتها قوات الأمن باستخدام العنف ووثقها مركز البحرين لحقوق الإنسان.

ولفتت إلى وقوع حوالي 65 حالة إصابة برصاص الشوزن بمناطق مختلفة من البحرين قبل أمس؛ مؤكدة توثيق حالات كثيرة للاستخدام المفرط للشوزن.

وأشارت إلى أن أحد المصابين من منطقة البلاد القريب قد تم اعتقاله بعد إصابته بالشوزن؛ مضيفة: أن أهله "عندما ذهبوا للاستفسار عن مكان وجوده لم يسمح لهم برؤيته.. فالمستشفى العسكري ومستشفى السلمانية ينفون وجوده."

وأكدت أن هذا هو الأسلوب الذي اعتادته الأجهزة الأمنية في البحرين.

وحول أنباء عن استخدام الرصاص الحي من قبل قوات النظام لقمع التظاهرات قالت زهرة مهدي: في مركز البحرين لحقوق الإنسان شخصياً لم نوثق بالأمس تحديداً استخدام الرصاص الحي؛ ولكن قرأنا عنه في تويتر وحاولنا الاتصال مع بعض الأشخاص لكن لحد الآن لم يتم توثيق ذلك.

وأضافت قائلة: نحن بحاجة إلى أن نتأكد قبل أن نتكلم باعتبار أن النظام ينتظر من المغردين خطأ واحداً لكي يتم اعتقالهم واتهامهم بفبركة الأخبار الكاذبة؛ بينما مستشار الملك ينشر خبراً ثم تنفيه وزارة الداخلية فلا يحاسب على قوله.

وبشأن منع عائلة "إبراهيم كريمي" المسقطة جنسيتة البحرينية؛ من دخول الأراضي الكويتية ضمن قوائم المنع للنظام البحريني بينت عضو مركز البحرين لحقوق الإنسان أن: هذه طريقة النظام في التضييق على المواطنين في أنهم لم يستطيعوا العيش في البحرين ولايستطيعوا الخروج من البحرين لأن الملاحقة والتضييق يستمران حتى بعد خروجهم من البحرين.

وأشارت إلى أنه وحسب القوائم الموثقة لدى مركز البحرين لحقوق الإنسان فإن هناك الكثير ممن تم منعهم من دخول مناطق مختلفة لاسيما في منطقة الخليج الفارسي في إطار التعاون بين هذه الدول؛ لافتة إلى أن: هناك من تم اعتقالهم في منطقة الإمارات وعمان بناء على محاولات التعاون الخليجي.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
پربازدید ها
پرطرفدارترین