رمز الخبر: ۶۹۳۷
تأريخ النشر: ۲۷ تير ۱۳۹۲ - ۲۱:۱۹
قالت وزارة الداخلية البحرينية إن سيارة مفخخة انفجرت مساء أمس الأربعاء قرب مسجد بمدينة الرفاع جنوب العاصمة البحرينية المنامة، فيما وصفت المعارضة هذا الحادث بالغريب، واعتبره ناشط وباحث سياسي بحريني بأن الهدف منه هو زرع الفتنة الطائفية.
شبکة بولتن الأخباریة: قالت وزارة الداخلية البحرينية إن سيارة مفخخة انفجرت مساء أمس الأربعاء قرب مسجد بمدينة الرفاع جنوب العاصمة البحرينية المنامة، فيما وصفت المعارضة هذا الحادث بالغريب، واعتبره ناشط وباحث سياسي بحريني بأن الهدف منه هو زرع الفتنة الطائفية.

وأضافت الوزارة في بيان بثه المركز الإعلامي التابع لوزارة الداخلية أن الانفجار لم يسفر عن وقوع إصابات، وأن الأجهزة المختصة الموجودة في الموقع باشرت إجراءاتها. فيما قال مدير شرطة الجنوبية، إن هذا العمل الإرهابي ناجم عن تفجير سيارة بواسطة إسطوانة غاز.

في موازاة ذلك، أدانت جمعية الوفاق المعارضة في البحرين حادث السيارة في الرفاع واعتبرته أمر خطير وفي غاية الإثارة واعتبرته غريبا وشاذا على طبيعة المجتمع البحريني.

وشددت الوفاق في بيان تلقى مراسل وكالة أنباء فارس نسخة منه، على أنها ضد أي أعمال ومشاريع عنف أيا يكن مصدرها وهذا العمل لا علاقة له بسلوك وطبيعة المجتمع البحريني المسالم، فيما تكررت حوادث مثيرة وشبيهة قد تستهدف خلط الأوراق.

ورأت على أن التصريحات المثيرة لبعض الشخصيات الرسمية بشكل متسارع ومربك توظف للابتزاز السياسي والاستفادة السيئة من الحدث تضع علامات استفهام كبيرة، مشيرة إلى أن هذا الحدث لا علاقة له بالقضية السياسية التي تشغل المجتمع البحريني، وان مطالب الغالبية السياسية المطالبة بالتحول الديمقراطي لها حراكها السلمي منذ عامين ونصف وهو مستمر في منهجه السلمي.

وفي السياق ذاته، أعلنت جماعة تطلق على نفسها "سرايا الأشتر" عن تبنيها هذه العملية، مؤكدة أن محاولة التفجير استهدفت الديوان الملكي لنظام البحرين ولم تستهدف أي مسجد.

وعن هذا الحادث، قال الناشط والباحث السياسي البحريني نادر عبدالإمام لوكالة أنباء فارس أن "تفجير الرفاع من قام به لا ينتمي للسنّة ولا للشيعة ولا يحب الشيعة ولا السنة"، مشدداً على ضرورة البحث عن المستفيد من هذه الأعمال فهو يرى بقاءه بها".

وأوضح عبدالإمام أن "تفجير الرفاع يراد منه خلق حالة من التوتر الطائفي قبل 14 أغسطس هذا العمل مدان من المعارضة ومشبوه في المكان والتوقيت وكل عاقل يستنكره".

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین