رمز الخبر: ۶۹۲۹
تأريخ النشر: ۲۶ تير ۱۳۹۲ - ۱۷:۳۷
الرئيس الايراني المنتخب:
اكد الرئيس الايراني المنتخب حسن روحاني بان الكيان الاسرائيلي غير قادر على القيام باي اعتداء عسكري ضد الجمهورية الاسلامية الايرانية، معتبرا التهديدات التي يطلقها هذا الكيان بانها لا تواجه الا بالسخرية من ابناء الشعب الايراني.
شبکة بولتن الأخباریة: اكد الرئيس الايراني المنتخب حسن روحاني بان الكيان الاسرائيلي غير قادر على القيام باي اعتداء عسكري ضد الجمهورية الاسلامية الايرانية، معتبرا التهديدات التي يطلقها هذا الكيان بانها لا تواجه الا بالسخرية من ابناء الشعب الايراني.

وقال روحاني في تصريح له مساء الثلاثاء بطهران في حشد من المقاتلين الرواد الذين ساهموا في جبهات القتال في الدفاع عن الثورة والبلاد خلال الحرب المفروضة من قبل النظام العراقي البائد ضد الجمهورية الاسلامية الايرانية خلال الاعوام 1980-1988، قال في الاشارة الى تهديدات الاعداء ضد ايران: ان الكثير من الكلام يقال ومنه على سبيل المثال ان جميع الخيارات مطروحة على الطاولة او ان كيانا بائسا في المنطقة يهددنا يوميا لكنكم لا تواجهون تهديداتهم الجوفاء هذه الا بالسخرية.

واضاف الرئيس المنتخب، انه في الاساس ما هو حجم الكيان الصهيوني ليقوم بتهديدنا، وان عدم قدرته على ان يهددنا تهديدا حقيقيا وان يتخذ اجراء عسكريا ضد شعبنا يعود الى ماضي سنوات الدفاع المقدس الثماني للشعب الايراني.

وقال روحاني، انهم يعلمون بانه لو وقع حدث ما فان شعب ايران الاسلامية سيصمد امامهم بمزيد من الاخلاص والحمية والقوة.

واشار روحاني في جانب اخر من تصريحاته الى الانتخابات الرئاسية في البلاد والتوجيهات السديدة والحكيمة التي قدمها سماحة قائد الثورة الاسلامية على اعتاب الانتخابات، معتبرا ان اي فرد او جناح لم يشعر بانه الخاسر في الانتخابات لانه (روحاني) كان قريبا في الراي من معتدلي الجناحين بحيث ان كلا منهما شعر بالانتصار.

وتابع قائلا، ان رسالة الانتخابات الرئاسية الحادية عشرة هي ان التطرف لن يوصلنا الى اي مكان وان العقلانية هي التي توصلنا الى الهدف النهائي.

واضاف الرئيس المنتخب، ان العدو تصور بانه قد اوجد شرخا دائما بين الدولة والشعب وان هذا الشرخ لن يملأ ابدا وقد تصور الكثيرون ايضا بان الانتخابات ستجري ببرود وبلا روح وبأدنى نسبة من المشاركة الشعبية، لكننا راينا النمو الفكري والعقل الجمعي والبيعة من جديد مع الاهداف السامية للامام والثورة والاهداف والمصالح الوطنية بمشاركة الجميع.

واشار الى مشاركة 73 بالمائة من الناخبين في الانتخابات الرئاسية وقال، لقد راينا ان الجميع جاءوا الى صناديق الاقتراع ووضعوا كل العتابات والشكاوى جانبا وخلقوا ملحمة انتخابية كبرى.

واكد روحاني، انه خلال اللقاءات التي اجريتها بعد الانتخابات مع سائر المرشحين كانوا يشعرون في قلوبهم بالانتصار ايضا وفي الحقيقة ان جميع الذين جاءوا الى الساحة كانوا منتصرين في الانتخابات.

واشار الى ان العدو فرض علينا حربا سياسية واقتصادية ونفسية وقال، ان شعبنا اعلن في الانتخابات بانه علينا الصمود وان نقدم مشروعا وكلاما جديدا.

واعتبر الرئيس المنتخب ان الرسالة الاخرى للانتخابات هي الوحدة والتلاحم في الداخل والتعاطي مع العالم واضاف، انه علينا التعاطي مع العالم مع الحفاظ على مبادئنا بطبيعة الحال وان نسعى من اجل سياسة حيوية وتعامل بناء ومؤثر مترافق مع الاحترام المتبادل وصون الحقوق.

واوضح روحاني بان الحكومة القادمة ستسعى للاستفادة من جهود جميع الكوادر المتخصصة وتوفير الارضية لمزالة انشطتهم وسد الفوارق الاجتماعية وتعزيز الارصدة الوطنية.

واكد الرئيس المنتخب انه دون بناء قدرتنا الوطنية لن يطأطئ العدو الراس امامنا "لان القدرة الوطنية تعني الاقتصاد القوي والوحدة الداخلية والسياسة الخارجية الفاعلة والحيوية والايمان القوي والثقافة الغنية والحوافز القوية ووحدة جميع القوى".

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
پربازدید ها
پرطرفدارترین