رمز الخبر: ۶۹۱۰
تأريخ النشر: ۲۳ تير ۱۳۹۲ - ۲۰:۲۶
تحليل:
أطاح المتظاهرون والجيش في مصر بحكومة محمد مرسي التي لم تبق في السلطة اكثر من سنة في خطوة شعبية كبيرة ويستعرض التحليل بعض القواسم المشتركة والافتراقات بين البلدين وثورتيهما.
شبکة بولتن الأخباریة: أطاح المتظاهرون والجيش في مصر بحكومة محمد مرسي التي لم تبق في السلطة اكثر من سنة في خطوة شعبية كبيرة ويستعرض التحليل بعض القواسم المشتركة والافتراقات بين البلدين وثورتيهما.

بعد الحكم الديكتاتوري الذي مارسه الرئيس حسني مبارك على مدى 35 سنة، ثار الشعب المصري الذي استفاق فجأة من سباته، وأطاح بالرئيس المنتخب مرسي الذي لم يعد قادراً على تحمّله.

لماذا لم يستطع المصريون الانتظار سنة أخرى أو حتى نهاية ولاية مرسي للمطالبة بالتغيير؟ بماذا كانوا يفكّرون حين تحرّكوا بهذه السرعة وأطاحوا بجماعة «الإخوان المسلمين»؟

أخبرني صحافي مصري أنّ إيران كانت في بالهم منذ نجاح الثورة فيها. تملك مصر وإيران، على رغم بُعد المسافة التي تفصل بينهما، قواسم مشتركة عدة تقربهما من بعضهما بعضاً.

لم تبدأ بعد أية علاقات رسمية بين البلدين منذ ثورة عام 1979 في إيران. إلا أنّ ذلك لم يحدث فارقاً بنظر الشعبين الذين واصلا التفكير ببعضهما بعضاً. وفي عام 1933، حصل تقارب بين البلدين مع زواج الأميرة المصرية فوزية فؤاد بشاه إيران حينذاك محمد رضا بهلوي.

وسرعان ما انتهى هذا الزواج، إلا أنّ العلاقات الممتازة بين البلدين لم تتأثّر أبداً.

وأطاحت الثورة الإسلامية بالشاه، الذي لم يكن يملك مكاناً يأوي إليه غير مصر، وهو البلد الوحيد الذي منح الشاه آنذاك، حق اللجوء السياسي. وتوفي الشاه في مصر، ودُفن بجانب شقيق زوجته السابقة الملك فاروق.

وفي إيران، أحب الحكام الجدد، الذين كانوا ممتعضين من أنور السادات ومن قربه من الشاه ، الشخص الذي اغتاله، فأطلقوا اسمه على شارع في طهران، بات يُعرَف باسم شارع خالد الإسلامبولي.

ومرت سنوات، غير أنّ الجهود الدبلوماسية التي بُذلت لإعادة العلاقة بين البلدين خلال فترة حكم الرئيس الايراني محمد خاتمي، وفي ما بعد، خلال تولي أحمدي نجاد سدّة الرئاسة، لم تُجدِ نفعاً.

ولم تكن مصر، التي تعدّ المحور الأهم في العالم العربي والإسلامي، مكاناً يسهل على إيران التخلّي عنه، وقد اعتمدت كثيراً على «الإخوان المسلمين» في الحقبة التي تلت سقوط مبارك.

اندلعت الثورة في مصر وأسفرت عن وصول محمد مرسي إلى السلطة، ليكون أول رئيس منتخب في مصر، بعدما حقّق فوزاً بفارق ضئيل في الأصوات.

وسُرّت إيران لوصول إسلاميين إلى السلطة. وقد توقّع الإيرانيون أن تعود العلاقات مع مصر إلى سابق عهدها، وأن يتخذ مرسي خطوة أكثر حسماً تجاه "إسرائيل"، من خلال إلغاء معاهدة السلام التي أُبرمت معها خلال عهد السادات. إلا أنّ أملهم خاب!

كان أمل الايرانيين وحركة «حماس» بمرسي وبجماعة «الإخوان المسلمين» الذين وصلوا إلى السلطة مجرّد وهم.

لم يستطع مرسي أن يتحرّك بسرعة لإعادة العلاقات مع إيران إلى سابق عهدها.

وبدا عاجزاً عن التخلي عن معاهدة السلام مع "إسرائيل"، فيما أخطأت إيران وحركة «حماس»، حين اعتقدتا أنّ حليفاً لهما وصل إلى السلطة.

وكانت المساعدة السنوية بقيمة 1.5 مليار دولار، التي تقدمها الولايات المتحدّة إلى مصر، مهمة جداً. ولم يكن بوسع «الإخوان المسلمين» ومرسي ردّ هذه المساعدة وتعريضها للخطر، لمجرّد إقامة علاقة أفضل مع إيران أو الوقوف إلى جانب حركة «حماس».

وبدلاً من ذلك، فرضت جماعة «الإخوان المسلمين» قيوداً أكبر على مصر وأرغمت الشعب على اتباع نهجها.

وعرضت إيران مساعدة مالية على مصر وألغت تأشيرات الدخول للسياح المصريين، فيما وقّع البَلدان على اتفاقية للتعاون السياحي. وكان الإيرانيون يتوقون لزيارة مصر وينتظرون بفارغ الصبر زيارة المواقع الأثرية القديمة فيها، وتطبيع العلاقات معها. إلا أنّ مشاكل عدة حالت دون ذلك.

ورغم الجهود الحثيثة التي بذلها الرئيس أحمدي نجاد وفريق عمله لإعادة الحركة السياحية بين إيران ومصر، تمّ إلغاء رحلات عدّة. وادّعت حكومة مرسي أنه لا يسعها ضمان أمن الزوار الإيرانيين، مشيرة إلى إمكان حصول صدامات بين المتطرفين والإيرانيين. أمّا الإيرانيون، فشعروا بخيبة أمل كبيرة، ولم يصدّقوا أنّ المصريين قادرون على معاملتهم بهذا المقدار من العنف.

وعلى صعيد المنطقة عبّر مرسي بدوره عن دعمه للمجموعات المسلحة في سوريا وطلب من إيران وقف دعم نظام الرئيس بشار الأسد.

أذكر أنّ معظم المفكرين والصحافيين، الذين التقيت بهم خلال آخر زيارة لي لمصر، عبّروا عن امتعاضهم من الثورة، وأخبروني أنهم ارتكبوا خطأ.

وشعر المصريون بالإحباط، بعد أن تسلّمت جماعة «الإخوان المسلمين» المؤسسات كافة، وفرضت قوانينها على المجتمع الذي اعتاد أن يكون علمانياً.

لم ينتعش الاقتصاد ولم تتعافَ السياحة. وبدلاً من ذلك، بات المجتمع أكثر تشدداً في عهد مرسي. ولعلّ الانتظار حتى نهاية ولاية مرسي بمثابة انتحار، لأنّه سيقوّي هذا الحاكم المتطرّف، فيستحيل آنذاك إجراء أي تغيير.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین