رمز الخبر: ۶۸۶۰
تأريخ النشر: ۲۲ تير ۱۳۹۲ - ۱۹:۴۲
نشبت مشادات بين مصلين وخطيب صلاة الجمعة أمس بمسجد "التقوى" بالغردقة في مصر، وقاموا بإنزال الخطيب من على المنبر، لاتهامه القوات المسلحة بقتل مصلين أمام دار الحرس الجمهوري، ووصفه معارضي محمد مرسي بـ"الكفرة"، والدعاء بنصرة الرئيس المعزول.
شبکة بولتن الأخباریة: نشبت مشادات بين مصلين وخطيب صلاة الجمعة أمس بمسجد "التقوى" بالغردقة في مصر، وقاموا بإنزال الخطيب من على المنبر، لاتهامه القوات المسلحة بقتل مصلين أمام دار الحرس الجمهوري، ووصفه معارضي محمد مرسي بـ"الكفرة"، والدعاء بنصرة الرئيس المعزول.

وطالب خطيب الجمعة المصلين بالخروج في مظاهرات، والاعتصام ضد الفريق أول عبد الفتاح السيسي، وزير الدفاع، وتأييد الرئيس المعزول، محمد مرسي، والمطالبة بعودته للرئاسة، ما أثار حفيظة المصلين، وحاولوا التعدي عليه، ومنعه من استكمال خطبة الجمعة، ومغادرة المسجد، حيث طالبه المصلون بالنزول من على المنبر، ومنعوه من استكمال الصلاة بهم، وقام عدد من المصلين بإخفاء الإمام داخل إحدى الغرف بالمسجد لعدم تعرضه للضرب من المصلين.

وقررت مديرية الأوقاف بالبحر الأحمر فتح تحقيق مع الإمام في الواقعة، لتكرار تناوله الأوضاع السياسية بخطب الجمعة، وإحالته للتحقيق في الشكاوى المقدمة ضده من المصلين بالتحريض علي العنف ضد قوات الجيش.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین