رمز الخبر: ۶۸۴۷
تأريخ النشر: ۱۹ تير ۱۳۹۲ - ۱۵:۳۴
كشف مصدر برلماني بارز مقرب من قائمة العراقية، عن وجود تحرك داخل كتلة "متحدون" بزعامة رئيس البرلمان اسامة النجيفي لتنصيب اعضاء في مجلس النواب الحالي ممن صدرت بحقهم مذكرات اعتقال ووضعوا على قائمة رفع الحصانة النيابية، في مناصب مهمة داخل الحكومتين المحليتين في الانبار ونينوى.
شبکة بولتن الأخباریة: كشف مصدر برلماني بارز مقرب من قائمة العراقية، عن وجود تحرك داخل كتلة "متحدون" بزعامة رئيس البرلمان اسامة النجيفي لتنصيب اعضاء في مجلس النواب الحالي ممن صدرت بحقهم مذكرات اعتقال ووضعوا على قائمة رفع الحصانة النيابية، في مناصب مهمة داخل الحكومتين المحليتين في الانبار ونينوى.

وقال المصدر ان الكتلة المذكورة رشحت النائب احمد العلواني لتولي منصب محافظ الانبار بالرغم من كونه مطلوبا للقضاء العراقي لوجود 13 قضية قانونية ضده واغلبها تندرج ضمن القضايا الجنائية، معتبراً هذه الخطوة تحديا سافرا للقانون والقضاء في البلاد.

واشار المصدر الى ان كتلة متحدون تسعى من خلال زج مثل هذه الاسماء في الحكومات المحلية الى اشعال فتيل الازمات والفتن وتأجيج الشارع وحشد الاصوات الانتخابية لمثل هؤلاء المطلوبين للقضاء تمهيدا للانتخابات النيابية المقبلة.

وفي موضوع آخر أشارت صحيفة المراقب العراقي بان ابناء محافظة الأنبار مستاؤون من تردي الخدمات حيث ان القاعدة والميليشيات تتقاسم الدوائر والمشاريع.

وبينت ان مواطنين من الأنبار مستاؤون من تردي الخدمات في المحافظة التى تحكم الميليشيات والأحزاب و"الفاسدين" بالدوائر والمشاريع وحياة الناس العامة.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
پربازدید ها
پرطرفدارترین