رمز الخبر: ۶۷۹۰
تأريخ النشر: ۱۵ تير ۱۳۹۲ - ۲۰:۵۸
صرح محافظ اسطنبول، حسين عوني موتلو، اليوم السبت ان حديقة جيزي المتاخمة لساحة تقسيم في قلب المدينة والتي شكلت مركز الاحتجاجات ضد الحكومة قبل ان تخليها الشرطة في اواخر ايار/مايو سيعاد فتحها الاحد ولن يسمح باي تظاهرة فيها.
شبکة بولتن الأخباریة: صرح محافظ اسطنبول، حسين عوني موتلو، اليوم السبت ان حديقة جيزي المتاخمة لساحة تقسيم في قلب المدينة والتي شكلت مركز الاحتجاجات ضد الحكومة قبل ان تخليها الشرطة في اواخر ايار/مايو سيعاد فتحها الاحد ولن يسمح باي تظاهرة فيها.

وصرح عوني موتلو للصحافة "ننوي اعادة فتح حديقة جيزي غدا (الاحد) او الاثنين على ابعد تقدير كي يستخدمها جميع المواطنين".

وحث المسؤول سكان اسطنبول على التوقف عن استخدام الحديقة التي تشكل احد اخر المساحات الخضراء في المدينة لتنظيم التظاهرات، مؤكدا ان الشرطة لن تسمح بذلك.

واكد ان "الحدائق ليست اماكن للتظاهر (...) بل ينبغي ان تكون اماكن للراحة والهدوء لجميع المواطنين".

ففي ايار/مايو انطلقت من الحديقة حركة احتجاج غير مسبوقة ضد حكومة اردوغان منذ 2002 في تركيا.

وفي 31 ايار/مايو طردت قوى الامن بعنف ناشطين بيئيين اعتصموا في الحديقة لمنع اقتلاع اشجارها من اجل مشروع تجاري.

وادى ذلك الى احتجاجات غير مسبوقة استمرت ثلاثة اسابيع ضد التسلط المتزايد لدى الممسكين بالحكم، بحسب المتظاهرين.

وحكمت محكمة في اسطنبول بالغاء مشروع اعادة ترتيب ساحة تقسيم والحديقة الذي بدأ قبل اشهر، في قرار اعتبرته مجموعة "تضامن تقسيم" التي تمثل المتظاهرين انتصارا.

ودعت المجموعة الى التظاهر مساء السبت في تقسيم. واكد الحاكم ان هذا التجمع غير "مشروع". وتابع "لا يمكننا ان نسمح بتجمع كهذا".

وقتل اربعة على الاقل واصيب اكثر من 7800 شخص في اثناء الاحتجاجات في مختلف انحاء تركيا بحسب نقابة الاطباء الاتراك. كما اوقف الالاف وافرج عن اغلبيتهم لاحقا.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین