رمز الخبر: ۶۷۷
تأريخ النشر: ۰۷ شهريور ۱۳۹۱ - ۱۹:۲۶
اكد مندوب ايران لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية علي اصغر سلطانية ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تشترط على المفتشين الدوليين مراعاة الملاحظات الامنية وتقديم الوثائق المزعومة اذا ارادوا تفقد منشأة بارتشين.
شبکة بولتن الأخباریة: اكد مندوب ايران لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية علي اصغر سلطانية ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تشترط على المفتشين الدوليين مراعاة الملاحظات الامنية وتقديم الوثائق المزعومة اذا ارادوا تفقد منشأة بارتشين.

وافاد مراسل وكالة مهر للانباء ان مندوب ايران لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية علي اصغر سلطانية صرح للمراسلين على هامش اجتماع وزراء خارجية دول عدم الانحياز بطهران , ان موضوع منشأة بارتشين لا علاقة له بالبرتوكول الاضافي , مشيرا الى ان المفتشين الدوليين تفقدوا مرتين منشأة بارتشين ولم يتم العثور فيها على مواد نووية , وعلى هذا الاساس فان هذه الاتهامات لا اساس لها من الصحة , وان اجهزة المخابرات تحاول اثارة الشائعات حول هذا الموضوع.

واضاف سلطانية : ان ايران نفذت البروتوكول الاضافي لمدة عامين ونصف منذ عام 2004.

واشار مندوب ايران لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية الى الاتهامات الابقة التي طرحتها الوكالة لافتا الى موضوع تفقد المفتشين الدوليين لمنجم كجين في بندر عباس وقال : بعد تفقد المفتشين لمنجم كجين , ادعى المفتشون انه وفقا لمعلومات احدى اجهزة المخابرات الاجنبية توجد صور فضائية لمنجم يورانيوم آخر قامت ايران باخفائه عن انظار المفتشين.

وتابع قائلا : في مواجهة مثل هذا الادعاء سمح للمفتشين بتفقد اي موقع التقطت له صور فضائية , وبالتالي وصلنا الى لوحة شركة خاصة تقوم بحمل الاحجار الى بندر عباس , وتبين انه لا توجد اي مواد مشعة.

واردف سلطانية : وعلى هذا الاساس فان هذه هي الاتهامات التي وجهت الى ايران , فالذين يدعون انهم لديهم خبرة في المهام المخابراتية كانت هذه نتيجة عملهم خلال عامين , وحسب قول مفتشي الوكالة فان هذا النوع من التقارير كانت مخجلة بالنسبة لهم.

واكد سلطانية ان ايران لا تسعى مطلقا الى حيازة الاسلحة النووية , مشيرا الى ان فتوى قائد الثورة الاسلامية تؤكد على منع استخدام الاسلحة النووية  , كما ان مؤسس الجمهورية الاسلامية اعلن قبل 27 عاما ان الاسلحة النووية للقوتين العظميين خطر يهدد البشرية.

واضاف سلطانية : استنادا الى قانون مجلس الشورى الاسلامي  فان الحكومة تتعاون حاليا مع الوطالة الدولية للطاقة الذري في اطار معاهدة حظر الانتشار النووي (ان بي تي) , ولا تنفذ البروتوكول الاضافي , وسبب قانون المجلس هو انهم /الدول الغربية/ احالوا الملف الايراني الى مجلس الامن , واذا تم ارجاع الملف من مجلس الامن , فعندما من الممكن ان يعيد المجلس في قانونه , ولكن في الوقت الحاضر نحن ملتزمون فقط بمعاهدة (ان بي تي).

وشدد سلطانة على ان جميع الانشطة النووية الايرانية ذات طابع سلمي , وان تعاون ايران مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية يدل على بطلان ادعاءات اجهزة المخابرات الغربية ومزاعم المسؤولين الامريكيين ضد ايران.

وتابع قائلا : انه تم عرض كتاب بعنوان الفصل الذهبي في تاريخ حركة عدم الانحياز , يتضمن تعاون الحركة ودعمها للجمهورية الاسلامية الايرانية بحيث لم تسمح لامريكا بتحقيق اهدافها ضد ايران.

واعرب سلطانية عن امله في ان تتمكن الجمهورية الاسلامية الايرانية خلال فترة ترؤسها لحركة عدم الانحياز في غضون السنوات الثلاث القادمة من الدفاع عن حقوق جميع الدول الاعضاء.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین