رمز الخبر: ۶۷۰۵
تأريخ النشر: ۰۹ تير ۱۳۹۲ - ۱۳:۳۵
اكد مسؤول منظمة الدفاع المدني الايرانية العميد غلام رضا جلالي على ضرورة وضع نظام دفاعي مضاد للاسلحة الكيمياوية معتبرا عدم محو ترسانات اسلحة الدمار الشامل لدى اعضاء مجلس الامن بأنه يشكل تهديدا للسلم العالمي.
شبکة بولتن الأخباریة: اكد مسؤول منظمة الدفاع المدني الايرانية العميد غلام رضا جلالي على ضرورة وضع نظام دفاعي مضاد للاسلحة الكيمياوية معتبرا عدم محو ترسانات اسلحة الدمار الشامل لدى اعضاء مجلس الامن بأنه يشكل تهديدا للسلم العالمي.

واشار جلالي ، في رسالة وجهها بمناسبة يوم مكافحة الاسلحة الكيمياوية، الى استخدام الارهابيين في سوريا لهذا النوع من الاسلحة الفتاكة.

وقال ان استخدام الاسلحة الكيمياوية لم ينحصر في جبهات القتال والخطوط الامامية في الحرب بل استهدفت المناطق السكنية والمدنيين والابرياء في سوريا على يد الارهابيين بدعم من اميركا مايعيد الى الاذهان المجازر التي ارتكبها مجرمو الحرب طوال حرب السنوات الثمانية (شنها النظام العراقي السابق ضد ايران في الثمانينات) باستخدام الاسلحة الجرثومية والكيمياوية والتي طالت سكان المدن لاسيما في المناطق الحدودية في غرب البلاد وجنوبها.

واوضح ، ان الحكومة الاميركية منحت الضوء الاخضر للبلدان الاوروبية في ارسال الاسلحة الكيمياوية للارهابيين في سوريا فضلا عن تقنية انتاجها وبذلك خرقت القوانين الدولية في منع انتاج هذه الاسلحة وحظر تخزينها ونشرها.

واضاف ، ان وسائل الاعلام الغربية اقرت في الكثير من الموارد بضلوع بلدانها في مد الارهابيين باسلحة الدمار الشامل.

وشدد على ضرورة اهتمام دول العالم بفرض حظر على استخدام الاسلحة غير التقليدية كالنووية والكيمياوية والجرثومية وحماية ضحايا هذه الاسلحة اكثر مما مضى.

واكد على ضرورة تعزيز الاليات الحقوقية والقانونية الدولية في منع انتاج الاسلحة الكيمياوية واستخدامها وتخزينها لاسيما في سوريا على يد الجماعات المسلحة.

كما شدد على ان نزع اسلحة الدمار الشامل عن الشرق الاوسط سيشكل ضمانة للامن والسلام على الصعيدين الاقليمي والعالمي.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین