رمز الخبر: ۶۶۸۳
تأريخ النشر: ۰۹ تير ۱۳۹۲ - ۱۲:۴۱
انتقد عبد الرحمن المحمدي رئيس تحرير موقع أخبار عدن، التدخل الأمريكي في اليمن وتحركات السفير الأمريكي المشبوهة في العديد من المحافظات اليمنية بشكل يخالف تقاليد العمل الدبلوماسي، مؤكدا ان الولايات المتحدة تعمل لتحويل اليمن إلى ميدان لتجنيد المتطرفين ونقلهم إلى سوريا لتنفيذ المشروع الصهيو أمريكي في المنطقة بشكل عام.
شبکة بولتن الأخباریة: انتقد عبد الرحمن المحمدي رئيس تحرير موقع أخبار عدن، التدخل الأمريكي في اليمن وتحركات السفير الأمريكي المشبوهة في العديد من المحافظات اليمنية بشكل يخالف تقاليد العمل الدبلوماسي، مؤكدا ان الولايات المتحدة تعمل لتحويل اليمن إلى ميدان لتجنيد المتطرفين ونقلهم إلى سوريا لتنفيذ المشروع الصهيو أمريكي في المنطقة بشكل عام.

وفيما يلي نص الحوار :
سؤال: الأستاذ عبد الرحمن المحمدي رئيس تحرير موقع أخبار عدن أهلا بكم ضيفا على موجات إذاعة صوت روسيا من موسكو، أناقش مع حضرتك اليوم ما كشفته مصادر عسكرية لوسائل إعلامية من أن عسكريين أمريكيين يشرفون حاليا على تدريب نحو ألف جندي يمني تم تجنيدهم مؤخرا ويعتزم نقلهم إلى الأردن تمهيدا لدخولهم الأراضي السورية للقتال ضد قوات الجيش العربي السوري، فما هي المعلومات المتوفرة حول هذا الموضوع في اليمن؟

جواب: طبعا هذه المعلومات تم تناقلها في وسائل الإعلام المحلية نقلا عن مصادر عسكرية رفيعة المستوى عن طلب واشنطن لألف جندي يمني يتم تدريبهم عبر خبراء وضباط أمريكيين لنقلهم إلى الأردن باعتبارها المحطة التي يتم فيها تجميع هؤلاء الجنود المدربين تمهيدا لنقلهم إلى سوريا للقتال مع الجماعات الإسلامية العنيفة داخل سوريا، إضافة إلى أن هناك معلومات تورد من مصادر رفيعة المستوى وهي مصادر عسكرية دائما ما تطلب عدم ذكر اسمها لأنها غير مخولة في التصريح والنشر أكدت أن هناك أيضا خبراء أمريكيين وبريطانيين يقومون بتدريب جنود يمنيين في الأمن القومي تمهيدا لتوزيعهم في المحافظات على الشأن المحلي أيضا، وهذا يؤكد على التنسيق ما بين اليمن أو ما بين القيادة السياسية والأمريكيان أو التدخل الأمريكي في الشؤون اليمنية بشكل فاضح وواضح.

سؤال: صحيفة "الشارع" اليومية نقلت أيضا عن مصدر عسكري بأن واشنطن طلبت من الرئيس اليمني هادي وبشكل سري تجهيز كتيبة عسكرية من الجيش اليمني يجري إعدادها وتأهيلها تحت إشراف عسكريين أمريكيين في مواقع عسكرية حول العاصمة صنعاء، في حال تأكد هذا الخبر كيف سيكون انعكاسه على نظرة الشارع اليمني تجاه تدخل السلطة الحاكمة في اليمن بهذا الشكل في الشأن الداخلي السوري؟

جواب: طبعا التدخل الأمريكي أصبح واضحا في اليمن ولا مجال للتخفي أو التستر على هذا أو الخجل من ذكر هذا ولا سيما بعد تحركات السفير الأمريكي المشبوهة والمطلقة في العديد من المحافظات اليمنية بشكل يخالف تقاليد العمل الدبلوماسي، ومن جهة ثانية كان هناك مواقف للولايات المتحدة مع ثورة التغيير، وهذا ربما جعلها تكسب فرصة التدخل في الشأن اليمني وتحويل اليمن إلى ميدان لتجنيد المتطرفين ونقلهم إلى سوريا لتنفيذ المشروع الصهيو أمريكي في المنطقة بشكل عام، ومن المعروف أن الولايات المتحدة تستغل حلفاءها في المنطقة ومن ضمنهم التيار الإسلامي المتمثل بالاخوان المسلمين عبر مراكز قواتهم وجنرالاتهم المتواجدة في السلطة وتقديم كل التسهيلات، وهذا يمكن أن يكون مفروضا على هادي عبد ربه منصور فرضا.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین