رمز الخبر: ۶۶۲۲
تأريخ النشر: ۰۷ تير ۱۳۹۲ - ۲۰:۱۲
برلماني سوري:
اكد رئيس لجنة الأمن القومي في البرلمان السوري ابراهيم محمود على ضرورة حضور ايران في مؤتمر جنيف للتوصل الى حل سياسي للازمة السورية ووصف ايران بالدولة المهمة في المنطقة.
شبکة بولتن الأخباریة: اكد رئيس لجنة الأمن القومي في البرلمان السوري ابراهيم محمود على ضرورة حضور ايران في مؤتمر جنيف للتوصل الى حل سياسي للازمة السورية ووصف ايران بالدولة المهمة في المنطقة.

وقال محمود في تصريح خاص لوكالة أنباء فارس : أنه في المنطقة يوجد فريقان ، الفريق الأول والذي يمثله محور المقاومة المتمثل بالجمهورية العربية السورية والجمهورية الاسلامية الايرانية وحزب الله ، ومعهم أيضاً في هذا الاتجاه جمهورية روسيا الاتحادية ، والكثير من أحرار العالم وهذا الطرف له موقف واضح من مؤتمر جنيف ومطالب محددة ، وأما الطرف الآخر المعادي والتابع للولايات المتحدة الأميركية ومع بريطانيا وفرنسا وحتى المملكة السعودية ومعها قطر وبعض الدول العربية وتركيا وكله لخدمة أجندات اسرائيلية ، ليس لديه أمر محدد نحو السلام أو وقف العنف وإنما تصعيد الوضع المتأزم على الأرض وتدمير المحور المقاوم.

وتابع : إن الصراع بين هذه القوى مستمر ولم تصل حتى الان إلى حل أو تفاهم فيما بينها، لذلك ما يطلق عليه المعارضة السورية إن كانت في الداخل أو في الخارج غير موحدة وليس لديها قيادة ولا رأي واحد ولا يستطيع أي فصيل منها أن يقول أنه يمثل المعارضة ، لأنها مبعثرة ومفككة ، لكن يصلها دعم كبير من الخارج ، وهذه القوى التي تدعمها من الخارج أيضاً هي متفرقة والذي يدفع المال ينفذ له أتباعه ما يريد وطالما أن هناك عدد من الدول التي تدفع وهي متبعثرة لذلك لا تكون النتيجة إلا بحال الضغط الأميركي على الطرف الآخر بحيث أن يوحدوا موقفهم وأن يقتربوا من السلام الحقيقي في سوريا الذي هو قيام حكومة سورية موسعة تستطيع أن تقوم بتسيير هذه المرحلة والدولة السورية ترحب بهذا الموضوع لكن لدينا كحكومة خطوط حمراء التي تتمثل بوحدة أراضي الجمهورية العربية السورية وسيادتها أيضاً أما أن يحلموا بأن مؤتمر جنيف سيكون مؤتمر لنقل السلطة فهي أحلام لا يستطيعون تحقيقها .

وحول عن مشاركة ايران في مؤتمر جنيف أكد محمود : أن الطرف الذي نمثله هو محور المقاومة المتمثل بسوريا وايران وحزب الله ، والمشكلة هنا لدى الطرف الآخر وليس لدينا ، وحضور ايران برأيي الشخصي هو حضور ضروري مؤكد حتمي لحل الاشكال الموجود في المنطقة لكن الطرف الآخر عندما يقول اذا حضرت ايران لا يوجد حل ، هم لم يصلوا حتى الآن إلى ما يريدون إن كان على الصعيد الداخلي فيما يقومون به من أعمال اجرامية مسلحة أو على الصعيد الدولي .

واوضح ، ان خط المقاومة كبير وصمود سوريا طيلة هذه الفترة الطويلة هذا أحبط الكثير من المشاريع التدميرية ونحن من جهتنا نؤكد وندعم حضور الجمهورية الاسلامية الايرانية في مؤتمر جنيف لأنها أحد الأطراف الأساسية في القوة المقاومة بالمنطقة.

وحول تنحي الشيخ حمد عن السلطة في قطر قال محمود أن هذا الأمر يعتبر عادي بالنسبة للقطريين لكن بالنسبة للأسر المالكة العربية سواء في السعودية أو في الكويت أو في الامارات تعاني من صراعات داخلية ، وهناك بعض الأسر الحاكمة تقف مع الخط المقاوم الا ان تأثيراتها ضعيفة وليست في مركز القرار ، وبالنسبة لدور أمير قطر الجديد تميم لا أعتقد أنه سيؤثر على الأزمة السورية ، لأن سوريا تعتمد على نفسها أولاً وعلى أصدقاءها ، وقطر مرتبطة ارتباطاً كاملاً بأميركا والكيان الاسرائيلي وهذا واضح تماماً.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین