رمز الخبر: ۶۶۰۵
تأريخ النشر: ۰۶ تير ۱۳۹۲ - ۱۳:۱۹
لم یخرج الارهابی أحمد الاسیر من لبنان، هذا ما تؤکده کل المصادر اللبنانیة منها والسوریة.. هو قد یکون فی عین الحلوة أو فی طرابلس ولکن کل من فی هاتین المنطقتین ینفی ذلک... فأین أحمد الأسیر؟
شبکة بولتن الأخباریة: تکشف مصادر واسعة الاطلاع أن أحمد الأسیر فرّ من مجمع بلال بن رباح فی صیدا بعد ساعة على انطلاق المعارک یوم الأحد الماضی الى مکان قریب من عبرا على أن یعود الى مسجده فی حال اتجهت الأمور الى التهدئة.

وأوضحت المصادر أن الاسیر غادر المکان المذکور والذی کان یحظى بحمایة احد السیاسیین النافذین فی المنطقة نهائیا بعد سقوط مجمعه بعد الظهر لیتجه اما الى عین الحلوة أو الى طرابلس برفقة بعض افراد عصابته ومن بینهم فضل شاکر.

فی عین الحلوة، لیس هناک من شاهَد الأسیر حتى الساعة، فیما تستبعد مصادر فلسطینیة واسعة الاطلاع من داخل المخیم المذکور أن یکون قد تمکن من دخوله، خصوصًا فی ظل الاجراءات الأمنیة المشددة التی کان قد ضربها الجیش اللبنانی عند مداخله یوم الاثنین الماضی نتیجة الاشتباکات العنیفة التی کانت محتدمة بین الجیش وعصبة الأنصار.

وتقول المصادر: ان "السیارات کانت ممنوعة من الدخول أو الخروج الى المخیم والمشاة کانوا یمرون عبر ممرات یراقبها الجیش".

وتتوقع المصادر انّه وفی حال صح تواجد الاسیر فی عین الحلوة أن یکون قد دخله مساء الاثنین أو حتى یوم أمس الثلاثاء بعدما تخفّى فی أحد المناطق القریبة منه.

وتضیف: "حی التعمیر-الطوارىء قد یکون الملجأ الوحید للأسیر الذی ترحب به عناصر جند الشام ولا أحد سواها".

أما فی طرابلس حیث ارتفعت رایات جبهة النصرة مع اعلان سقوط مجمع بلال بن رباح، فلا أحد أیضا یؤکد تواجد "ارهابی صیدا" فی المنطقة.

وفی هذا الاطار یقول الداعیة الاسلامی عمر بکری فستق: "لو جاء الى طرابلس فنحن نرحب به هو وفضل شاکر واخوانهم، لکننی لا أنصحهم بالتوجه الیّ ولا الى أی أحد من مشایخ المنطقة باعتبار اننا قد نکون مراقبین (...) فلیبقوا مع اخوانهم الذین یحمونهم فهذا أفضل لهم".

ویتوقع الشیخ بکری ان یبحث الاسیر عن مکان آمن للاستمرار بما بدأ به مستبعدا أن یکون قد دخل سوریا، ویضیف: "الاسیر لم ینته بل هو بدأ الآن ونتوقع أن یکون له انطلاقة جدیدة یصحح بها المسار فهو لیس تکفیریا ولا ارهابیا کما یتم تصویره بل بطل فی عیون المسلمین".

ولا تلقى معطیات بسام الدادا المستشار السیاسی للجیش الحر عن تواجد الاسیر فی سوریا، أی صدى لها عند المصادر المعنیة وخصوصًا فی الجیش السوری الحر.

اذ ینفی فهد المصری مسؤول الإعلام المرکزی فی القیادة المشترکة للجیش السوری الحر هذه المعلومات جملة وتفصیلا تماما کما ینفیها لؤی المقداد المنسق السیاسی والإعلامی والناطق الرسمی باسم قیادة الأرکان المشترکة للجیش المذکور عبد الحمید زکریا.

فالجیش الحر وبحسب مصادره یعتبر أن الاسیر فی هذه المرحلة قد یشکل عبئا علیه بالرغم من کون قضیتیهما متلازمتین، وتقول المصادر: "لا ننفی أننا کنا نتواصل من وقت لآخر مع الاسیر الذی زار سوریا والمناطق المحررة وقد عرضنا علیه أن نرسل الیه عددا من المقاتلین لمساندته بوجه حزب الله لکنّه رفض".

ویذهب الکثیرون لتشبیه الاسیر الیوم بشاکر العبسی 2007 فیما یتوقع آخرون أن یظهر قریبا بعدما یتحصن فی أحد المواقع الآمنة ویحدد مشروعه للمرحلة المقبلة بالتخطیط والتعاون مع دول عربیة معروفة لم تُقرر احراق ورقته بعد.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین