رمز الخبر: ۶۵۸۵
تأريخ النشر: ۰۵ تير ۱۳۹۲ - ۱۲:۱۶
ملك الأردن:
حذر الملك الأردني عبد الله الثاني مرة‌ أخرى من تدهور الاستقرار في المنطقة‌ بسبب الازمة السورية وأكد ان تقسيمها ليس في مصلحة احد، مكررا مزاعمه حول ما اسماه "الهلال الشيعي" في المنطقة.
شبکة بولتن الأخباریة: حذر الملك الأردني عبد الله الثاني مرة‌ أخرى من تدهور الاستقرار في المنطقة‌ بسبب الازمة السورية وأكد ان تقسيمها ليس في مصلحة احد، مكررا مزاعمه حول ما اسماه "الهلال الشيعي" في المنطقة.

وقال عبد الله الثاني في حوار خاص اجرته معه صحيفة الشرق الاوسط السعودية تصدر من لندن، ان المنطقة برمتها تتعرض للخطر الحقيقي بسبب الازمة السورية والحل يكمن في الحل السياسي في اطار مؤتمر جنيف الدولي.

وحول "الازمة الدائرة في سوريا وتوسيع دائرة الأطراف المشاركة فيه" زعم الملك الاردني بانها "نزاع أهلي بأبعاد طائفية ومذهبية" مضيفا: والآن بات واضحا للكل أن الأزمة السورية قد تمتد من حرب أهلية إلى نزاع إقليمي ومذهبي، لا تحمد عقباه، ولا يعلم أحد أين يمكن أن يصل مداه".

وحول سؤال عن "مستقبل سوريا، في ضوء ما هو دائر، مقسمة أم موحدة؟" قال: سوريا مقسمة؛ يعني نزاعا مفتوحا، يقوض الاستقرار في المنطقة ويعطل مستقبل أجيالها. تقسيم سوريا ليس في مصلحة أحد، والمساس بوحدة سوريا هو وصفة للخراب".

ورأي الملك الاردني ان الحل الأمثل والمنطقي، "والذي نأمل أن يتم دعمه وترجمته بمبادرة وغطاء سياسي دولي، والمتمثل في الجهود المبذولة لعقد مؤتمر دولي يطبق ما تم الاتفاق عليه في جنيف من قرارات عام 2012 وهو: وقف فوري للعنف، إطلاق عملية انتقالية سياسية شاملة تضم وتمثل جميع مكونات المجتمع السوري".

ووصف الازمة السورية "من أهم مصادر القلق للسياسة الخارجية الأردنية، وهي في صميم تواصلي ومباحثاتي مع الزعماء الدوليين والإقليميين" مضيفا انه لا اتصال له مع القيادة السورية "للاسف".

وفي وقت يتم ارسال العشرات والمئات من عناصر سلفية وتكفيرية مسلحة ومدربة الى سوريا على اساس فتاوى تصدر في السعودية وقطر مستغلا الاغراض الدينية والخلافات الطائفية، تطرق الملك الاردني الى ما اسماه سابقا "الهلال الشيعي" في المنطقة وقال ردا على سوال حول ذلك: التخوف الذي حذرنا منه في السابق هو أن يكون هناك هيمنة سياسية لمحور على أساس مذهبي، وليس القصد المذهب الشيعي كعقيدة. القضية هي في استغلال الدين والمذهب كوسيلة لتحقيق مآرب سياسية. الإسلام أكبر وأعظم وأسمى من كل ذلك، وأنبل من أن يتخذ وسيلة للوصول للسلطة وبث الفرقة".

وأضاف: لا يمكن لنا السكوت على محاولات العبث بمصير المنطقة وشعوبها عبر استغلال الدين والمذاهب في السياسة واتخاذها وسيلة للفرقة. وهنا لا بد أن أحذر من أن التوسع في إذكاء نار الطائفية في العالمين العربي والإسلامي سيكون له أبعاد مدمرة على أجيالنا القادمة وعلى العالم. وأكثر ما نخشاه أن يتوسع الصراع في سوريا، ويتحول إلى فتنة بين السنة والشيعة على مستوى المنطقة.

وعبر عن اعتقاده "أن السنة والشيعة حقيقة ستستمر إلى يوم الدين" زاعمـاً "ما يحصل في سوريا حقيقة هو ثأر مذهبي طائفي (السنة تنتصر للسنة، والشيعة تنتصر للشيعة)، وهذه مسألة مهمة ينبغي على الكل إدراكها. إذا ما استطعنا أن نوقف الصراع وأن نحقن الدماء في سوريا، وأن نصل إلى حل سياسي انتقالي يشمل الجميع، فيمكن للسنة والشيعة في هذا البلد أن يتصالحوا ويتعايشوا مستقبلا، الأمر الذي يحفظ وحدة سوريا وأرضها وشعبها".

وحسب ما اعلنته السلطات السورية طوال الازمة، ان الازمة الدائرة في البلاد ليس بين طرفين في سوريا بل بين سوريا والارهاب الذي تغذيه دول عربية وغربية على اساس ايحاء بان هناك صراع مذهبي وطائفي في سوريا وذلك عبر ارسال عناصر سلفية‌ وتكفيرية مسلحة عربية وغيرعربية مدعومة بالمال والعتاد الحربي، وفق فتاوى تحرض على القتال ضد سوريا تسمى "فتاوى الجهاد".

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین