رمز الخبر: ۶۵۵۰
تأريخ النشر: ۰۲ تير ۱۳۹۲ - ۲۱:۴۸
في ملتقى "العقيدة المهدوية" الدولي التاسع....
اعتبر رئيس مجلس الشورى الاسلامي علي لاريجاني الشرق الاوسط الراهن بانه غير مستقر وقال، ان الشرق الاوسط الجديد يشهد التبلور في المرحلة الراهنة على اساس مساعي وجهود القوى المخلصة في الامة الاسلامية.
شبکة بولتن الأخباریة: اعتبر رئيس مجلس الشورى الاسلامي علي لاريجاني الشرق الاوسط الراهن بانه غير مستقر وقال، ان الشرق الاوسط الجديد يشهد التبلور في المرحلة الراهنة على اساس مساعي وجهود القوى المخلصة في الامة الاسلامية.

وقال لاريجاني في كلمة له اليوم الاحد في ملتقى "العقيدة المهدوية" الدولي التاسع، في الاشارة الى اساليب الاستعمار الحديث، ان قوى الهيمنة وبذريعة مكافحة الارهاب تهاجم العراق وافغانستان او سوريا عازمة على اضفاء الصفة القانونية على عدوانها وبالتالي يمكن القول بان مثل هذه الاجراءات تعتبر منتهى درجات الفساد لان الظلم قد مورس فيها.

واضاف، ان مكافحة الظلم تشكل محور الثورة المهدوية وتتصاعد هذه المكافحة حتى تصل الى ذروتها في عهد الظهور (ظهور الامام المهدي عجل الله تعالى فرجه الشريف) وان النقطة المهمة هي التربية الاسلامية الحقيقية وان جهوزية المنتظرين ترتبط بروحهم الجهادية.

واكد رئيس مجلس الشورى الاسلامي بان الشرق الاوسط الراهن غير مستقر وان الشرق الاوسط الجديد في حال التبلور اعتمادا على مساعي القوى المخلصة، معتبرا ان هذا الامر غير ممكن بالسلاح الاميركي والافكار المتحجرة والممارسات الهمجية والارهاب والاغتيال بل بالجهاد الاسلامي الحقيقي الساعي الى نشر اجواء الود والوئام وليس التوحش والهمجية.

واضاف لاريجاني، ان المجتمع المهدوي يتبلور على اساس المودة والمحبة وليس الاغتيال والعنف والسلاح واكل الاكباد.

واعتبر رئيس مجلس الشورى الاسلامي، الجهاد الاسلامي بانه يبعث على الرفعة للامة الاسلامية في العصر الحديث واضاف، ان العمل الدؤوب والخدمة الجهادية يعتبران انموذجا للتربية المهدوية، حيث ان روح العمل والتفاني والشعور بالمسؤولية تعتبر من القضايا المهمة للتربية في المدرسة المهدوية والتي ينبغي الاهتمام بها.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین