رمز الخبر: ۶۵۴۰
تأريخ النشر: ۰۲ تير ۱۳۹۲ - ۱۳:۰۲
كشفت مصادر متطابقة منشقة عن زمرة "خلق" الإرهابية ومسؤولين في الحكومة العراقية أن ثمانية عشر من أعضاء ليبرتي تمكنوا الخميس من مغادرة المخيم والإنشقاق عن الزمرة.
شبکة بولتن الأخباریة: كشفت مصادر متطابقة منشقة عن زمرة "خلق" الإرهابية ومسؤولين في الحكومة العراقية أن ثمانية عشر من أعضاء ليبرتي تمكنوا الخميس من مغادرة المخيم والإنشقاق عن الزمرة.

وتحدثت المصادر لمراسل وكالة أنباء فارس عن كيفية ترك هؤلاء العناصر لزمرة خلق ومغادرة معسكر ليبرتي، قائلة "أن لجنة تابعة لبعثة الأمم المتحدة في العراق يرافقها بعض المسؤولين العراقيين كانت تزور مخيم ليبرتي بعد إستهدافه، وفي الأثناء اتصل هؤلاء الثمانية عشر بأفراد لجنة الأمم المتحدة الذين تمكنوا من اصطحابهم في السيارات التي كانت تقل الوفد الزائر".

وأكدت المصادر أن المنشقين طلبوا من بعثة الأمم المتحدة ضرورة الإسراع في نقلهم خارج العراق إلى أحد البلدان الأوروبية، مشيراً إلى أن من بين المنشقين مسؤولون عسكريون فيما أحدهم يعمل "مترجماً لصالح الزمرة الإرهابية".

وكان رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي قد أكد خلال لقائه ممثل الأمين العام للامم المتحدة مارتن كوبلر الخميس على ضرورة الإسراع في طرد عناصر زمرة خلق من العراق.

وقال المالكي في بيان وزعه مكتبه الإعلامي خلال استقباله في مكتبه ببغداد مارتن كوبلر بمناسبة انتهاء عمله في العراق "بعد انتهاء القضايا العالقة مع الكويت ندعو البعثة الدولية الى تركيز اهتمامها على حل مشكلة منظمة خلق وإخراجهم من العراق بأقرب وقت وتطبيق الاتفاق الموقع مع الامم المتحدة بهذا الشأن".

وكانت الحكومة العراقية وبالتنسيق مع الأمم المتحدة قد بدأت في السابع عشر من شباط [فبراير] من العام الماضي 2012 نقل سكان معسكر أشرف في شمال شرق بغداد والبالغ عددهم حوالي 3400 شخص إلى مخيم الحرية [ليبرتي] قرب مطار بغداد غرب العاصمة على دفعات وصلت الى خمس وضمت حوالي الفي عنصر كأجراء مؤقت لحين ايجاد دول تأويهم بوساطة من الامم المتحدة.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
پربازدید ها
پرطرفدارترین