رمز الخبر: ۶۵۱۱
تأريخ النشر: ۳۰ خرداد ۱۳۹۲ - ۱۲:۲۳
رفضت المانيا تسليح المجموعات المسلحة في سوريا، في وقت رفض الرئيس الاميركي باراك اوباما من جانبه تحديد طبيعة المساعدة العسكرية الجديدة وقال إن التقارير عن استعداد الولايات المتحدة للدخول في حرب في سوريا مبالغ فيها وكرر القول بأن حكومة الرئيس السوري بشار الاسد استخدمت أسلحة كيماوية ولا يمكن أن تستعيد شرعيتها.
شبکة بولتن الأخباریة: رفضت المانيا تسليح المجموعات المسلحة في سوريا، في وقت رفض الرئيس الاميركي باراك اوباما من جانبه تحديد طبيعة المساعدة العسكرية الجديدة وقال إن التقارير عن استعداد الولايات المتحدة للدخول في حرب في سوريا مبالغ فيها وكرر القول بأن حكومة الرئيس السوري بشار الاسد استخدمت أسلحة كيماوية ولا يمكن أن تستعيد شرعيتها.

وأبلغ اوباما مؤتمرا صحفيا مشتركا مع المستشارة الالمانية انجيلا ميركل "بعض التقارير التي ترددت علنا تجاوزت الحد فيما يتعلق بأن الولايات المتحدة تستعد بشكل ما للمشاركة في حرب أخرى وقال : ما نريده هو انهاء الحرب."

ومن جانبها قالت ميركل ان المانيا لن تسلح المعارضة حتى بالرغم من انتهاء الحظر الذي فرضه الاتحاد الاوروبي على السلاح في سوريا.

في هذه الاثناء قال مسؤول في الخارجية الفرنسية إن ما أسماها مجموعة اصدقاء سوريا ستجتمع في الدوحة السبت لبحث تقديمِ مساعدة ملموسة للمعارضة.

واضاف المسؤول الذي طلب عدم نشر اسمه ان الاجتماع سيحضره وزراء خارجية الدول الاحدى عشرة التي تشكل المجموعة ومنها فرنسا والولايات المتحدة وبريطانيا ومصر والسعودية.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین