رمز الخبر: ۶۴۹۸
تأريخ النشر: ۳۰ خرداد ۱۳۹۲ - ۱۱:۵۵
أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن موسكو على دراية بمعلومات من العراق حول العثور هناك على مصنع لإنتاج الكيميائي للمعارضة السورية.
شبکة بولتن الأخباریة: أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن موسكو على دراية بمعلومات من العراق حول العثور هناك على مصنع لإنتاج الكيميائي للمعارضة السورية.

وفي مؤتمر صحفي عقب انتهاء قمة مجموعة الثماني الكبرى في إيرلندا الشمالية يوم امس الثلاثاء شدد بوتين على أنه لا يمكن وقف سفك الدماء في سوريا إلا بالطرق السياسية.

وقال: "أية قرارات بتسليح المعارضة السورية تعتمد على اتهامات غير مؤكدة بحق دمشق في استخدام الكيميائي لن تؤدي إلا إلى تصعيد الأزمة".

وأضاف أن روسيا في القمة دعت شركاءها إلى مواصلة العمل من أجل عقد مؤتمر "جنيف – 2".

وأكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أنه لا يمكن الوصول الى أي استنتاج في شأن استخدام السلاح الكيميائي في سوريا إلا بعد إجراء التحقيق في جميع التقارير حول الموضوع.

واضاف: "لا توجد لدينا أية أدلة على استخدام الحكومة السورية هذا النوع من السلاح".

وأردف يقول: "إننا متفقون على شيء واحد، إننا نستنكر استخدام أسلحة الدمار الشامل، بما فيها السلاح الكيميائي، مهما كان مصدر هذا التهديد"، مؤكداً أنه يجب التحقيق في معلومات حول وجود مصنع في العراق لإنتاج الكيميائي للمعارضة السورية.

وقال بوتين: "نحن على علم بالتقارير عن توقيف معارضين سوريين في تركيا كان بحوزتهم سلاح كيميائي. ونحن على دراية بمعلومات من العراق حول العثور هناك على مصنع لإنتاج الكيميائي للمعارضة السورية. يجب دراسة كل هذه التقارير بجدية".

وفي هذا السياق كان مصدر مطلع منشق عن حزب البعث العراقي المنحل في تقرير نشرته وكالة أنباء فارس في 7 مايو/آيار، قد كشف عن أن الأسلحة الكيميائية التي استخدمها المسلحون ضد الأبرياء في منطقة "خان العسل" بريف حلب شمالي غرب سوريا، تم توريدها من قبل فلول نظام صدام الذين يعملون حاليا تحت مظلة نائب رئيس حزب البعث السابق عزة الدوري.

بإمكانكم مشاهدة التقرير على الرابط التالي:

http://arabic.farsnews.com/newstext.aspx?nn=9107167924

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین