رمز الخبر: ۶۴۷۷
تأريخ النشر: ۲۸ خرداد ۱۳۹۲ - ۱۳:۳۶
المتحدث باسم الخارجية الايرانية:
صرح المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية عباس عراقجي بان بعض الدول المتشدقة بالديمقراطية لم توفر الامن بصورة صحيحة لصناديق الاقتراع لانتخابات الرئاسة الايرانية فيها وسمحت للمجموعات المناوئة للقيام باعمال تخريب.
شبکة بولتن الأخباریة: صرح المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية عباس عراقجي بان بعض الدول المتشدقة بالديمقراطية لم توفر الامن بصورة صحيحة لصناديق الاقتراع لانتخابات الرئاسة الايرانية فيها وسمحت للمجموعات المناوئة للقيام باعمال تخريب.

وقال عراقجي في مؤتمره الصحفي الاسبوعي الذي عقده اليوم الثلاثاء، ان مشروعية ومكانة وقوة وعزة وصلابة الجمهورية الاسلامية الايرانية قد ثبتت مع هذه الانتخابات وابرزت النضج والوعي والحماس والنشاط السياسي للشعب الايراني.

واضاف، ان ابراز صورة مفعمة بالعزم والتصميم عن ايران في الساحة الدولية قد احبط محاولات الاعداء لتشويه صورة الجمهورية الاسلامية في ايران.

واعتبر المتحدث باسم الخارجية الايرانية هذا الحضور الحماسي رصيدا قيما للجمهورية الاسلامية الايرانية في الساحة الدولية، معربا عن امله وثقته بان الرئيس المنتخب وفي ظل العناية الالهية ورصيد الحضور الجماهيري الواسع والتوجيهات السديدة من لدن قائد الثورة الاسلامية، سيتابع شعاراته واهدافه ويعمل على دفع الجمهورية الاسلامية الايرانية في طريق التقدم والسمو.

ووجه عراقجي الشكر والتقدير للايرانيين المقيمين في الخارج لمشاركتهم الرائعة في الانتخابات الرئاسية رغم جميع الضغوط والدعايات السلبية التي قامت بها وسائل الاعلام الاجنبية وعدم توفير الامن لصناديق الاقتراع في بعض الدول واضاف، ان الدول المتشدقة بالديمقراطية سمحت للمجموعات المناوئة للجمهورية الاسلامية برش الاصباغ واطلاق الشعارات لتوتير اجواء المراكز الانتخابية وهو ما يدعو للاسف.

واوضح بانه تم إعداد نحو 300 صندوق اقتراع في 96 دولة في العالم جرى فيها توفير امكانيات مناسبة، ولفت الى ان وزارة الخارجية الايرانية بذلت جهودا كبيرة لتغطية الانتخابات خارجيا واضاف، لقد سمحنا لحضور 200 مراسل اجنبي لتغطية هذه الانتخابات بالاضافة الى 20 مراسلا اجنبيا مقيمين في طهران.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین