رمز الخبر: ۶۴۵۵
تأريخ النشر: ۲۷ خرداد ۱۳۹۲ - ۲۰:۱۶
البرادعي:
قال محمد البرادعي رئيس حزب الدستور المصري أن ما قاله بعض المشاركين في مؤتمر الإسلاميين أمس الاول السبت تحت رعاية الرئيس المصري محمد مرسي من سب وإهانة للمعارضة و أن من سينزل يوم 30 من حزيران كافر ويصفوا 150 مليون شيعي بأنهم أنجاس ومشركون يؤكد ان هذا النظام يجب أن يرحل".
شبکة بولتن الأخباریة: قال محمد البرادعي رئيس حزب الدستور المصري أن ما قاله بعض المشاركين في مؤتمر الإسلاميين أمس الاول السبت تحت رعاية الرئيس المصري محمد مرسي من سب وإهانة للمعارضة و أن من سينزل يوم 30 من حزيران كافر ويصفوا 150 مليون شيعي بأنهم أنجاس ومشركون يؤكد ان هذا النظام يجب أن يرحل".

وقال البرادعي، أثناء زيارته الاثنين لاعتصام وزارة الثقافة، انه "يجب التصالح مع النظام السابق حتى لا يظل المجتمع في صراع، ما عدا المدانين في ارتكاب جرائم ضد الشعب المصري".

واضاف اني "قابلت مجموعة من الشباب وعلى رأسهم أعضاء حملة تمرد بمشاركة حمدين صباحي"، موضحا أن الرؤية التي توصلوا اليها هي "انتخابات رئاسية وبعدها برلمانية ونقوم بالمصالحة الوطنية مع ما يسمى بالنظام السابق ما عدا من قام بجرائم واستعادة للامن، أود أن أطمئن الشعب المصري انه هناك وحدة رأي ورؤية موحدة لما بعد مرسي".

وكان احد الشيوخ السلفيين قد تهجم خلال مؤتمر سمي بمؤتمر "نصرة سوريا" اقيم امس الاول السبت في القاهرة، على المسلمين الشيعة وحزب الله لبنان بحضور الرئيس المصري محمد مرسي.

كما قال مرسي في كلمة له بالمؤتمر إن بلاده قررت قطع العلاقات تماماً مع النظام الحالي في سوريا، واغلاق سفارة دمشق في القاهرة وسحب القائم بالاعمال المصري منها.

ودعا مرسي الى قمة طارئة تضم دولاً عربية واسلامية لبحث الوضع في سوريا، وقال إنّ سوريا مهددة بحملة ابادة وتطهير عرقي ممنهج غذتها قوى إقليمية ودولية، كما شن هجوماً عنيفاً على حزب الله، وقال إنه لا مكان له في سوريا.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین