رمز الخبر: ۶۴۵۱
تأريخ النشر: ۲۷ خرداد ۱۳۹۲ - ۱۹:۵۰
في تصريح لصحيفة اندونيسية..
صرح مساعد وزير الخارجية الايراني رامين مهمانبرست بان هناك املا كبيرا بنجاح الرئيس المنتخب وزملائه في ادارة الملف النووي بصورة جيدة.
شبکة بولتن الأخباریة: صرح مساعد وزير الخارجية الايراني رامين مهمانبرست بان هناك املا كبيرا بنجاح الرئيس المنتخب وزملائه في ادارة الملف النووي بصورة جيدة.

وقال مهمانبرست في مقابلة اجرتها معه صحيفة "كمباس"، وهي الصحيفة الاكثر انتشارا في اندونيسيا، ان الانتخابات الرئاسية الايرانية الاخيرة جرت في ظروف خاصة تشهد تطورات كبرى على الصعيدين الاقليمي والدولي.

واضاف، لقد تصوروا (الغرب) بان المشاكل الاقتصادية الناجمة عن القرارات الظالمة المفروضة على الجمهورية الاسلامية الايرانية ستقلل من حجم المشاركة في الانتخابات لكنها حققت مشاركة بنسبة 73 بالمائة وكانت واحدة من افضل الانتخابات في البلاد وحازت اعجاب الكثير من الدول وحقق فيها روحاني الفوز باغلبية مطلقة في مرحلتها الاولى.

وتابع مساعد الخارجية الايرانية، هنالك امل كبير بان ينجح السيد روحاني وزملاؤه في ادارة الملف النووي بصورة جيدة، بحيث يتحقق مطلب الشعب في امتلاك التكنولوجيا النووية للاهداف السلمية وازالة الضغوط المفروضة على البلاد بصورة غير قانونية وغير منطقية وغير عادلة، ومن المؤكد ان الشعب كله والمؤسسات المختلفة سيدعمون الرئيس المنتخب في هذا المسار.

واكد مهمانبرست بان هذه الانتخابات يمكنها ان تشكل انموذجا للكثير من الدول وقال، ان هدفنا الاساس كان اجراء الانتخابات بصورة جيدة واننا مسرورون لان هذه الانتخابات اتثبتت للدول التي تدعي الديمقراطية تاثير اصوات الشعب في تقرير مصير البلاد.

وفيما اذا كان فوز روحاني يشكل تغييرا في توجهات الشعب الايراني قال، ان الشعب الايراني يخلق المفاجآت في الانتخابات دوما، وهو مؤشر على ان الانتخابات في ايران حرة دوما ولا يمكن توقع نتائجها.

وفيما يتعلق بالعلاقات بين ايران واندونيسيا في الفترة المقبلة قال، ان لنا مبادئ ثابتة في السياسة الخارجية من اهم اولوياتها تطوير العلاقات مع الدول الاسلامية والجوار وسائر الدول، وان اندونيسيا باعتبارها اكبر دولة اسلامية لها علاقات تاريخية وطيبة جدا مع ايران وتحظى بمكانة خاصة في السياسة الخارجية للبلاد.

واعرب عن ثقته بان هذه العلاقات ستتطور في اعلى مستوياتها خلال رئاسة الرئيس المنتخب حسن روحاني في مختلف المجالات والاصعدة.

واعتبر الحظر الغربي المفروض على ايران بذريعة البرنامج النووي الايراني احد اهم الاسباب التي تحول دون استثمار جميع الطاقات والامكانيات المتاحة في العلاقات بين البلدين واضاف، انه ومع ازالة هذه القيود والعقبات المفروضة من جانب الدول الغربية يمكننا تحقيق قفزة اقتصادية في العلاقات بين ايران واندونيسيا.

وحول الازمة السورية اكد ضرورة وقف الاشتباكات المسلحة والاعمال الارهابية قبل اجراء اي انتخابات في سوريا وقال، انه وبعد وقف الاشتباكات ومنع ارسال السلاح الى الداخل السوري، فان الحوار السياسي الشامل بين المؤيدين والمعارضين للحكومة يمكنه المساعدة بتوفير الظروف للانتخابات.

واضاف، انه وبغية ازالة اي شبهة لتدخل الحكومة في الانتخابات ونتيجتها فان تشكيل الحكومة الموقتة بمشاركة المؤيدين والمعارضين يمكنه ضمان سلامة الانتخابات.

وبشان موقف ايران في دعم انتخاب بشار الاسد من جديد في حال اجراء الانتخابات في سوريا قال، اننا ندعم حقوق الشعب السوري ومشاركته في تقرير مصيره، وعلى الجميع احترام راي الشعب في انتخاب من يريده ونحن ايضا نحترم خياره.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
پربازدید ها
پرطرفدارترین