رمز الخبر: ۶۴۴۸
تأريخ النشر: ۲۷ خرداد ۱۳۹۲ - ۱۹:۳۹
قال نشطاء ان الشرطة التركية اشتبكت مع محتجين مناهضين للحكومة في الساعات الاولى من صباح اليوم الاثنين، قبيل المظاهرات التي دعت لها خمسة اتحادات عمالية.
شبکة بولتن الأخباریة: قال نشطاء ان الشرطة التركية اشتبكت مع محتجين مناهضين للحكومة في الساعات الاولى من صباح اليوم الاثنين، قبيل المظاهرات التي دعت لها خمسة اتحادات عمالية.

واستخدمت الشرطة التركية الغاز المسيل للدموع ومدافع المياه ضد المتظاهرين في أنقرة، ومنعت الآلاف من الناشطين في اسطنبول من الوصول الى ساحة تقسيم، بعد أن قامت قوات الأمن أمس الأحد بإخلاء مخيماتهم مما أدى الى إصابة المئات.

ووقعت اشتباكات في عدة مناطق من اسطنبول، حيث قال نشطاء معارضون للحكومة إن الشرطة أطلقت مدافع المياه في مستشفي قريب من ساحة تقسيم لجأ اليه المتظاهرون.

وقال النشطاء على الانترنت أيضا أن بعضهم تعرض للهجوم من قبل موالين للحكومة كانوا يحملون هراوات وسكاكين مشيرين الى أن الشرطة لم تتدخل لفض الاشتباكات.

وذكرت وسائل اعلام محلية أن مجموعة من الأشخاص كانوا يهتفون بشعارات مؤيدة للحكومة هاجموا مكتبا تابعا لحزب الشعب الجمهوري المعارض في اسطنبول.

وكانت خمسة اتحادات عمالية تركية قد دعت الى مظاهرات حاشدة اليوم الإثنين في جميع أنحاء البلاد احتجاجا على ممارسات الشرطة إثر تجدد المصادمات أمس في مدينة اسطنبول بين الشرطة والمتظاهرين.

وبدأت الاحتجاجات الشعبية ضد حكومة رجب طيب اردوغان منذ 31 شهر مايو/ايار عندما احتج مجموعة من اهالي اسطنبول على خطة تنموية حكومية في منتزه "جيزي" الذي يقع فيه ميدان "تقسيم" واستخدمت الشرطة العنف ضد المتظاهرين.

ولا يزال المحتجون معتصمين في حديقة جيزي منذ ذلك الوقت، قتل لحد الآن خمسة اشخاص على الاقل حسب ما جاء في الاعلام التركي.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین