رمز الخبر: ۶۳۵۵
تأريخ النشر: ۲۱ خرداد ۱۳۹۲ - ۱۲:۰۳
قرر رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان عقد اجتماع يوم غد الأربعاء مع زعماء الحركة التي تحولت احتجاجاتها السلمية في اسطنبول إلى موجة من المظاهرات المناهضة للحكومة عمت ربوع تركيا.
شبکة بولتن الأخباریة: قرر رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان عقد اجتماع يوم غد الأربعاء مع زعماء الحركة التي تحولت احتجاجاتها السلمية في اسطنبول إلى موجة من المظاهرات المناهضة للحكومة عمت ربوع تركيا.

ووصف اردوغان المحتجين بأنهم "رعاع" في أكثر من مناسبة. غير أن نائبه بولنت ارينتش قال إن زعماء حركة حديقة جيزي طلبوا لقاءه في مسعى لإنهاء الاضطرابات التي استخدمت فيها الشرطة الغاز المسيل للدموع ومدافع المياه في التعامل مع المحتجين.

وقال ارنيتش في أنقرة: "طلبوا الاجتماع مع رئيس الوزراء ووافق على الاجتماع مع المنظمين".

واشتقت الحركة اسمها من اسم متنزه يقع في ميدان تقسيم بمدينة اسطنبول. وتحولت احتجاجات مناهضة لخطط الحكومة الرامية لتطوير المتنزه إلى مظاهرات واسعة مناوئة لاردوغان وحزب العدالة والتنمية الحاكم.

ولقي ثلاثة أشخاص حتفهم في الاحتجاجات وأصيب نحو خمسة آلاف بجروح.

ولم يبد المعتصمون الاثنين أي علامة تذكر على عزمهم ترك ساحة "تقسيم" بعد أن حذر اردوغان من نفاد صبره.

ويعتصم الكثير من المحتجين داخل خيام ويسيطرون على منطقة واسعة من الميدان مع إغلاق مداخله بحواجز من الحجارة والقضبان الحديدية.

وفي العاصمة انقرة فرقت الشرطة التركية مجددا الليلة الماضية المتظاهرين بالقوة مستخدمة القنابل الغازية المسيلة للدموع مع دخول الاحتجاجات المناهضة لحكومة اردوغان يومها الثاني عشر.

واقتحمت شرطة مكافحة الشغب جادة تونالي هيلمي التي كانت قد اغلقت بالحواجز ما دفع المتظاهرين الى مواجهة عناصر الشرطة.

ولم يسبق ان شهدت هذه الجادة صدامات مماثلة .

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین