رمز الخبر: ۶۳۵۳
تأريخ النشر: ۲۱ خرداد ۱۳۹۲ - ۱۱:۳۷
تكتيك حزب الله وربح الحرب في سوريا؛
تذكر المصادر الغربية ان حزب الله يحضر نفسه للمعركة القادمة و هي معركة مدينة حلب السورية، حيث وصلت بعض قواته الى مدينة حلب لتبدأ مرحلة تنظيف هذه المدينة من المسلحين. حيث ان معركة القصير كشفت عن القدرة الحقيقية و القوة التي يتمتع بها هؤلاء المقاتلون لإكمال تحرير المدن واعادة الامن والاستقرار .
شبکة بولتن الأخباریة: بمعركة القصير المصيرية التي انتهت بسيطرة الجيش السوري على مدينة حمص بمشاركة قوات حزب الله ضد المجموعات التكفيرية الوهابية، تكون الحرب قد اخذت منحى اخر سوف تشهد تسجيل الانتصارات المتلاحقة للحؤول دون سيطرة الجماعات التكفيرية على سوريا .



و كما اورد مراسل وكالة بولتن نيوز الاخبارية، ان حزب الله يحضر نفسه للمعركة القادمة و هي معركة مدينة حلب السورية، حيث وصلت بعض قواته الى مدينة حلب لتبدأ مرحلة تنظيف هذه المدينة من المسلحين. حيث ان معركة القصير كشفت عن القدرة الحقيقية والقوة التي يتمتع بها هؤلاء المقاتلون لإكمال تحرير المدن واعادة الامن والاستقرار .

و في هذا الشأن يقول احد اهم قادة المعارضة في سوريا ان بدخول حزب الله ساحة المعركة في سوريا مساندة للنظام نكون قد دخلنا في حرب طائفية سنية شيعية في هذا البلد !!

اذ  يقول جورج صبرا احد قادة الائتلاف الوطني السوري المعارض، ان سوريا ترضخ تحت وطأة الاحتلال  الاجنبي هذه الايام، وقد طلب في وقت سابق من القوات الاجنبية التدخل في هذا البلد .

و قد اعلن الاخير في وقت سابق ان مشاركة حزب الله في الحرب في سوريا قد ادت الى تسرب القتال الى دول مجاورة عديدة منها العراق و لبنان و الاردن وتركيا  ويمكن ان تنتهي في نهاية الامر في دول الخليج الفارسي .

يضيف صبرا ان قوات حزب الله تدافع عن حكومة الرئيس بشار الاسد و هي الان متشرة في محافظات سورية عديدة منها حلب و دمشق .

حيث ان صبرا الان في الدنمارك يبحث عن مساعدات غربية اضافية و يضيف قائلا ان بلده الان يرضخ تحت وطأة الاحتلال الاجنبي والوضع الان غير مناسب للحديث عن مصالحة وليس هناك خلاف بين الحكومة السورية والشعب بل المشكلة الرئيسة الان هي وجود قوات حزب الله في سوريا وهو الذي يجب ان ينتهي بأسرع وقت ممكن .

ان مقاومة حزب الله اوجدت في المنطقة اوضاعا جديدة منها الصحوةالاسلامية هناك، حيث خرج الناس الى الشوارع يطالبون برحيل حكم اردوغان و الذي يفقد في نهاية الامر التكفيريين قوتهم ودعمهم و يجعل من اوضاعهم اوضاعا صعبة يوما بعد يوم .

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین