رمز الخبر: ۶۳۱۵
تأريخ النشر: ۱۸ خرداد ۱۳۹۲ - ۱۸:۰۹
أكد مرشح الانتخابات الرئاسية في ايران غلام علي حداد عادل ان الحل الافضل للموضوع النووي الايراني يتمثل في تعزيز الاقتصاد الوطني واعتماد الحياة الاسلامية في المجتمع "لتثبت ايران لاعداءها انها تتمكن من مواصلة مسيرتها دون الاعتماد على عائداتها النفطية".
شبکة بولتن الأخباریة: أكد مرشح الانتخابات الرئاسية في ايران غلام علي حداد عادل ان الحل الافضل للموضوع النووي الايراني يتمثل في تعزيز الاقتصاد الوطني واعتماد الحياة الاسلامية في المجتمع "لتثبت ايران لاعداءها انها تتمكن من مواصلة مسيرتها دون الاعتماد على عائداتها النفطية".

وقال حداد عادل في رد على سؤال لمراسل وكالة انباء فارس خلال مؤتمر صحفي عقده بمقر الوكالة، بطهران، السبت، ان السبيل الافضل لحل الموضوع النووي الايراني يتمثل في تعزيز الاقتصاد الوطني.

وحول ما ذكره في مناظرته التلفزيونية (الجمعة 7 يونيو) عن النووي الايراني "فيما وصفه بعض منافسيه ان تصريحاته شعارات بحتة بخصوص النووي، وما اذا كان لديه خطة محددة لتسوية نهائية له؟"، قال حداد عادل: معارضة بعض المنافسين خلال المناظرة حول الموضوع النووي، لا تعدو كونها موقفاً اعلامياً لجذب الانظار، لأني كنت عبرت عن آرائي في الموضوع كما اشرت الى ما ذكره قائد الثورة من خطوات واتجاهات في المجال الاقتصادي والتي تساعدنا في حل الموضوع النووي.

وأضاف حداد عادل: انني أرى ان الحل في الموضوع يتمثل في انتهاج الجهاد الاقتصادي او "خلق ملحمة اقتصادية" في البلاد، وكذلك تقديم الدعم للعمل والرأسمال الايراني، وتحقيق الاستقرار في الساحة الاقتصادية وتثبيت سعر العملة الصعبة، لنثبت لاعداءنا ان ايران تستطيع ان تواصل مسيرتها دون الاعتماد على عائداتها النفطية.

وتابع حداد عادل ان "العدو لا يجلس الى طاولة المفاوضات بشكل جدي اذا لم نجعله ييأس من تحقيق مآربه عبر الضغوط الاقتصادية على ايران، ولهذا على الفريق الايراني المفاوض مع المجموعة الدولية (5 + 1) من جهة وعلى الشعب والحكومة الايرانية من جهة أخرى، ان يواصل كل منهما مسيرته لحين تحقيق الاهداف المنشودة".

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین