رمز الخبر: ۶۲۹۹
تأريخ النشر: ۱۷ خرداد ۱۳۹۲ - ۱۶:۵۸
تنطلق اليوم الجمعة المسيرة العالمية الى القدس في البلدان العربية إلى أقرب نقطة من فلسطين، في حين سيقوم مناصرو القضية الفلسطينية في الدول الأوروبية بالاحتجاج أمام سفارات الكيان الإسرائيلي في بلدانهم لإيصال رسائل احتجاج ودعم، وفق القائمين على المسيرة.
شبکة بولتن الأخباریة: تنطلق اليوم الجمعة المسيرة العالمية الى القدس في البلدان العربية إلى أقرب نقطة من فلسطين، في حين سيقوم مناصرو القضية الفلسطينية في الدول الأوروبية بالاحتجاج أمام سفارات الكيان الإسرائيلي في بلدانهم لإيصال رسائل احتجاج ودعم، وفق القائمين على المسيرة.

وجدَّد القائمون على فعالية المسيرة العالمية إلى القدس- التي تنطلق اليوم الجمعة بمشاركة نحو 50 دولة عربية وأوروبية تزامناً مع ذكرى احتلال الجزء الشرقي من مدينة القدس والمقدسات الإسلامية والمسيحية- دعوتهم لحشد اكبر عدد ممكن للمشاركة فيها.

وأكد زاهر البيراوي، الناطق الرسمي باسم المسيرة العالمية إلى القدس، استكمال الاستعدادات من أجل تنظيم مسيرة القدس العالمية في الذكرى 46 لاستكمال احتلال مدينة القدس وفي ذكرى الإسراء والمعراج.

وقال البيراوي من غزة التي وصلها برفقة 35 متضامنا من 15 دولة، إن إجراءات التحضير للمسيرة جرت في أكثر من 50 دولة، مبيناً أن حجم المشاركة في هذه المسيرات يتراوح بين مئات المشاركين في وقفات أمام سفارات (إسرائيل) في دول أوروبية، ومشاركة بالآلاف وعشرات الآلاف في مسيرات وتجمعات مركزية في أكثر من نقطة وساحة إحداها قطاع غزة.

وأوضح أن المسيرات في قطاع غزة، ستنطلق بعد صلاة الجمعة من غزة والشمال، وتتجه لأقرب نقطة حدودية مع الاحتلال ، متأملاً أن تكون حشود غزة هي القدوة للآخرين كونها رمز للبطولة والعطاء، وهي الرائدة في الدفاع عن المقدسات.

ولفت إلى أن المسيرات ستتجه لأقرب نقطة من السياج الأسرائيلي شمال القطاع باعتبارها النقطة الأقرب إلى القدس، لافتاً إلى أنه جاء ضمن وفد من 35 متضامنا من 15 دولة لتأكيد الوقوف مع الشعب الفلسطيني.

من جانبها أكدت الفصائل الفلسطينية أن مسيرة القدس العالمية تمثّل يوم نذير للاحتلال الاسرائيلي، بأن الشعوب الاسلامية لن تنسى حقها في المدينة المقدسة، مشددة على أنه لا مستقبل للاحتلال في فلسطين. وحذرت الكيان الاسرائيلي من مغبة استهداف المسيرات السلمية، لافتة إلى أن جميع محاولات الاحتلال لطمس اسلامية القدس باءت بالفشل.

على‌ صعيد متصل اعلنت القوى الثورية في مصر مشاركتها بالمسيرة تحت شعار "شعوب العالم تريد تحرير القدس"، داعية إلى المشاركة في"المسيرة العالمية إلى القدس" عقب صلاة الجمعة بالقاهرة، وذلك بالتزامن مع تظاهرات في دولة فلسطين وعشرات العواصم العالم وأكثر من 50 دولة عربية وإسلامية.

وتبدأ الفعاليات التي يشارك فيها الائتلاف العام لثورة 25 يناير والجبهة الثورية لحماية الثورة والائتلاف العام للعسكريين المتقاعدين واتحاد الثورة المصرية وتجمع الربيع العربي وحركة فتح بالقاهرة واتحاد من أجل التغيير، من أمام نصب الجندي المجهول في مدينة نصر، على أن تنتهي فعاليات المسيرة في إستاد القاهرة، وذلك عقب صلاة الجمعة بمسجد رابعة العدوية.

وقال أيمن عامر، منسق الائتلاف العام لثورة 25 يناير والمتحدث الرسمي لتجمع الربيع العربي، إن فلسطين قضية عربية وإسلامية وإنسانية، مؤكداً أن مرور 65 عاماً على احتلال فلسطين و46 سنة على احتلال القدس الشريف لن يثنى ثوار الربيع العربي وأحرار العالم عن مواصلة النضال لتحرير فلسطين والمسجد الأقصى الأسير، مشددًا على أن قضية فلسطين فى قلب ثورة 25 يناير وثورات الربيع العربي بكل قواها الوطنية والسياسية، مؤكدًا أن الثورات العربية وحركات التحرر العالمية ستتوحد لتحرير فلسطين ومقدساتها الإسلامية والمسيحية وإقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف حتى يعم السلام والاستقرار والتعايش السلمي.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
آخرین اخبار
پربازدید ها
پرطرفدارترین