رمز الخبر: ۶۲۶۲
تأريخ النشر: ۱۳ خرداد ۱۳۹۲ - ۲۰:۱۲
قاسم:
رأى نائب الامين العام لـ”حزب الله” الشيخ نعيم قاسم ان “المقاومة تحرير وحماية، التحرير يتم بإخراج مقاومة من الارض والحماية بكل المقومات والاعمال التي تؤدي الى تحصين المقاومة والبقاء على جهوزيتها والعمل من أجل الوقوف بوجه التحديات وعودة اسرائيل الى بلدنا”.
شبکة بولتن الأخباریة: رأى نائب الامين العام لـ”حزب الله” الشيخ نعيم قاسم ان "المقاومة تحرير وحماية، التحرير يتم بإخراج مقاومة من الارض والحماية بكل المقومات والاعمال التي تؤدي الى تحصين المقاومة والبقاء على جهوزيتها والعمل من أجل الوقوف بوجه التحديات وعودة اسرائيل الى بلدنا”.

واشار قاسم في كلمة خلال احياء "حزب الله” ذكرى 7 من "شهدائه” في حسينية بريتال، الى ان "التصدي للمشروع الاسرائيلي لا يقتصر على تحرير الارض، وهناك محاولات فتنة للاضرار بالمقاومة، ومن واجبنا القيام بكل الاعمال من اجل الحماية وحماية ظهر المقاومة، نحن لا ندافع عن نظام سوريا وهو المسؤول بالدفاع عن نفسه، انما ندافع عن مشروع المقاومة الذي تمثله سوريا وقد دخلنا متأخرين وصبرنا لنرى النتائج، وعندما وجدنا الخطر داهما، وكل يتحدث عن استهداف المقاومة بطريقته، رأينا ان من واجبنا التدخل عندما شعرنا ان الخطر داهم على المستوى الاستراتيجي، ونحن في القصير او غير القصير، نعمل من اجل منع امتداد الفتنة وطعن المقاومة بالظهر، وهذا التدخل يتطلب تضحيات، وهذه أقل بكثير مما كان يمكن ان ندفعه لو دخلت هذه المجموعات وضيقت علينا ودخلنا الى دساكرنا، وقد نسي اوباما مشاكله في اميركا وبدأ يتحدث عن القصير ولم نره يتدخل بوجه الاعمال التكفيرية بحق الانسانية”.

وأضاف أننا "نواجه التيار التكفيري لانه لا يمثل السنة بل الارهاب، ونحن مستعدون لأوسع العلاقات بين السنة والشيعة وجميع المسلمين وسنحافظ عليها بوجه التيار التكفيري الغاصب، ولا نقبل بمشاريع تخدم اسرائيل تحت الضوء المذهبي، وبعض المعممين من المسلمين قبلوا ان يكونوا بهذا الموقع وأدوات للمشروع الاسرائيلي التكفيري ورعاة للمذهبية والتحريض باسم المسلمين، انهم يتحدثون باسم المسلمين وموقعهم وأهدافهم الى جانب اسرائيل وحزب الله سيستمر بمشروعه المقاوم ولو كره الكارهون والمنافقون”.

واكد ان "طموحنا ليس بالسلطة او بغنائمها، طموحنا ان نكون أعزاء لا يفرض علينا احد الاذعان للاستكبار والوصاية، وعجيب امر هؤلاء وضعوا جبهة النصرة على لائحة الارهاب ثم يساندونها ويأتي السلاح اليها لتقاتل. والاصلاح لا يكون بالقتل الجماعي وشق الصدور وأكل القلوب وقطع الرؤوس ونبش القبور واستباحة العزل، هل هذا هو البديل الذي تريدونه والذي لا يعرف الانسانية والذي تدافعون عنه واميركا وفرنسا وبريطانيا مسؤولون عن رعاية الارهاب والتكفير ورعاية الخراب في سوريا، ولمن يدعون السلام الدولي نقول انكم ترعون الخراب ولن نكون الا مع المقاومة”.

بإمكانكم إرسال موادكم وصوركم على العنوان التالي.

bultannews@gmail.com

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* نظر :
پربازدید ها
پرطرفدارترین